• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«قيادات المستقبل» يقبل ترشيحات الدفعة الرابعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 مايو 2016

دبي (الاتحاد)

أعلن برنامج قيادات حكومة الإمارات، فتح باب الانتساب للدفعة الرابعة لقيادات المستقبل، وتلقي الطلبات اعتباراً من غد الاثنين وحتى 30 يونيو المقبل.

وتأتي هذه الخطوة في إطار جهود الحكومة لتأهيل الكوادر والكفاءات الوطنية، وفق رؤية مستقبلية عالمية انسجاماً مع متطلبات ومعايير نموذج قائد القرن 21 الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

وقالت حصة عيسى بوحميد مساعد المدير العام للخدمات الحكومية والريادة في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، إن برنامج قيادات حكومة الإمارات أدخل محاور جديدة على البرنامج التدريبي للدفعة الرابعة لفئة قيادات المستقبل، تتضمن آليات القيادة الواعية، والسعادة والإيجابية، واستشراف المستقبل، وترسيخ أفضل الممارسات في هذه المجالات، وتمكين قيادات العمل الحكومي من امتلاك أحدث الأدوات والآليات الخاصة بكل منها.

وأضافت بوحميد أن البرنامج فتح باب قبول الترشيحات من الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية، ومؤسسات القطاع الخاص، تأكيداً لحرصه على تكامل الجهود بين القطاعات كافة في دولة الإمارات في المجالات كافة، بما فيها إعداد نخبة من القيادات الوطنية نحو تحقيق أهداف ومحاور رؤية الإمارات 2021. وأشارت إلى أن نموذج قائد القرن الـ21، استلهم نهجه من رؤى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ومزايا شخصيته القيادية، ويهدف إلى بناء قيادات وطنية ذات منظور عالمي ورؤية تستشرف المستقبل، تمكنها من مواكبة تطورات اليوم، واستباق تحديات الغد، وتحقيق السعادة للمجتمع.

ويأتي إطلاق الترشيحات للدفعة الرابعة لقيادات المستقبل استكمالاً لجهود برنامج قيادات حكومة الإمارات في تأهيل الكوادر الوطنية، وإكسابهم مهارات وأدوات المستقبل، وتعريفهم بالتوجهات العالمية وأفضل الممارسات، ليأخذوا دورهم الفاعل في قيادة العمل الحكومي، وفي تحويل الجهات التي يعملون فيها إلى بيئات عمل مستقبلية تلتزم مبادئ الإيجابية، وتحقق السعادة للموظفين والمتعاملين.

ويشمل البرنامج مسارات تركز على تزويد المنتسبين بمفاهيم ومبادئ التفكير الخلاق، واستشراف المستقبل، وفهم عملية توليد الأفكار ومهارات التأثير والتوجهات العالمية وارتباطها بالعمل المؤسسي، وتحسين كفاءة وفعالية فرق العمل، ونشر مفاهيم وممارسات إيجابية تحقق السعادة في بيئة العمل، وفي المجتمع ككل، وتحفيز وتشجيع روحية ريادة الأعمال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض