• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

قبائل مسلحة تتعهد بحماية مسيرة مناهضة للحكومة اليوم في عمران

8 قتلى باشتباكات بين الجيش اليمني و «الحوثيين»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 مارس 2014

عقيل الحلالي (صنعاء) - أكدت مصادر أمنية وقبلية أن جنديين وستة من المتمردين الحوثيين لقوا مصرعهم في اشتباكات اندلعت أمس في منطقة همدان قرب العاصمة اليمنية. وأضافت أن ثمانية من الحوثيين أصيبوا في المواجهات التي اندلعت في جبل قراتل، التابع لمديرية همدان، الواقعة على مسافة عشرين كلم شمال غرب صنعاء.

وأوضحت مصادر قبلية أن الاشتباكات التي تلت كمينا استهدف الجيش تأتي إثر مواجهات بين المتمردين وعناصر من القبائل المؤيدة لحركة الإصلاح الإسلامية، وأوقعت 22 قتيلاً خلال ثلاثة أيام.

وقد تدخل الجيش لوضع حد للمواجهات التي استمرت متقطعة، في ظل معلومات متناقضة حول انسحاب المتمردين من سبع قرى في همدان، حيث تمركزوا في تقدمهم باتجاه العاصمة. وأوضحت مصادر قبلية أن المتمردين انسحبوا من طريق يربط صنعاء بمحافظتي المحويط وعمران عبر همدان، لكنهم أقاموا حواجز في بعض بلدات المنطقة.

وأفاد سكان لـ«فرانس برس» بأن الحوثيين كانوا لا يزالون يقيمون ثلاثة حواجز أمس قرب شبام وثلا الواقعتين في همدان. وقال مصدر عسكري لـ«فرانس برس» إن «انتشار الحوثيين بأسلحتهم الثقيلة في همدان يندرج ضمن إطار التنسيق مع حلفائهم في صنعاء من أجل السيطرة على مدينة عمران ومحاصرة العاصمة».

وبحديثه عن حلفاء الحوثيين، كان المصدر الذي يرفض ذكر اسمه يشير إلى أوساط الرئيس السابق علي عبد الله صالح الذي يشتبه في إقامته تحالفات مع أعداء السلطات الانتقالية في اليمن.

واستخدم الطرفان الأسلحة الثقيلة والمتوسطة في الاشتباكات التي استمرت قرابة خمس ساعات، واتسعت دائرتها، لتشمل قرى «الدمم»، «بيت شويع»، «بيت نعم» «بيت مجحز»، و«قراتيل»، الواقعة في جنوب «همدان»، وبالقرب من معسكر «الاستقبال»، التابع لقوات احتياط الجيش (الحرس الجمهوري سابقا). وذكر مصدر قبلي في قرية «الغيل» شمال «همدان»، إن «عشرات من المقاتلين الحوثيين كانوا متمركزين في قرى الغيل وبني مونس وحاز انضموا لقتال الجيش» أمس غداة إبرام الطرفين اتفاقية لإنهاء الصراع المسلح في «همدان» الذي نشب السبت الماضي بين «الحوثيين» وجماعات قبلية محلية موالية لحزب الإصلاح الإسلامي على صلة بجماعة الإخوان المسلمين في اليمن. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا