• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

19 قتيلاً و26 جريحاً باعتداءات في العراق ومقتل أحد قادة «داعش»

الحكيم بعد الصدر يحذر المالكي ويلوح برد مفاجئ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 مارس 2014

هدى جاسم، وكالات (بغداد) - حذر رئيس المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم من عمليات «إسقاط سياسي وتجاوز الخطوط الحمراء»، التي قال إن قوى مقربة من رئيس الوزراء نوري المالكي، تمارسها ضد الحلفاء في التحالف الوطني الحاكم والقوى السياسية الأخرى ملوحاً بـ«رد مفاجئ»، في موقف هو الثاني لحلفاء المالكي بعد انسحاب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر. وأوضح التحالف الكردستاني أن ارتفاع نسبة الفقر في العراق، هو نتيجة حتمية للفساد، منتقداً ضعف الأداء الحكومي. في حين تعرضت المنطقة الخضراء وسط بغداد، قرب المبنى المنعقد فيه المؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب، إلى هجوم بقذيفتي هاون. واستمرت الاشتباكات والقصف الحكومي لمحافظة الأنبار، وسط التدهور الأمني الذي طال عدة مدن عراقية، مسفراً عن مقتل 19 عراقياً، بينهم أحد قادة الجيش الحكومي، وإصابة 26 آخرين، فيما قتل أحد قادة «داعش»، وهو سعودي الجنسية في صلاح الدين.

وقال الحكيم أمس في تصريح: «أتمنى على أي طرف ألا يجرب صبرنا لأننا سنفاجئ من يتجرأ على عبور الخطوط الحمراء، وسيكون رداً حاسماً وقوياً، وأوكد بأنه سيكون رداً مفاجئاً للجميع». وأوضح أن «باب الإسقاط السياسي إذا فتح فلن يستطيع أحد أن يغلقه، وليس هناك أحد عاجزاً عن الدفاع عن نفسه، وليس هناك أحد يفتقر إلى الوسائل». وأضاف: «لن نسمح لأي كان أن يلمس كرامة وسمعة أية شخصية من شخصياتنا السياسية والمعنوية، وتحت أي ظرف أو ذريعة»، ملوحاً بـ»رد مفاجئ».

من جهته قال النائب عن التحالف الكردستاني حميد بافي إنه «رغم الموازنات المالية الهائلة في العراق، نجد أن نسبة الفقر حسب أرقام وزارة التخطيط 18% على مستوى جميع محافظات العراق ماعدا إقليم كردستان، وهذه حالة غريبة وعجيبة جداً في ظل هذه الثروات والخيرات الكثيرة والمتعددة في البلد».

وأضاف إن الفساد الموجود في الحكومة الاتحادية هو السبب في ذلك، ففي صفقة واحدة للسلاح الروسي كانت هناك حسبما ذكر داخل مجلس النواب، من خلال تقارير اللجان، حوالي 500 مليون دولار أي 10% رشاوى للذين وقعوا على العقد، وهذه ربما تعد من الجرائم الكبرى، ولكن لم تتم إثارة القضية بسبب مشاركة بعض من المسؤولين المتنفذين في الصفقة»، مشيراً إلى أن العراق اليوم معرض للتقسيم والتفتيت بسبب هذه الممارسات الحكومية الخاطئة.

أمنياً تعرضت المنطقة الخضراء المحصنة في بغداد قرب مكان انعقاد مؤتمر مكافحة الإرهاب، إلى هجوم بقذيفتي هاون. وقالت مصادر إعلامية تواجدت في مكان المؤتمر إن الوفود الحاضرة سمعت صباح الخميس دوي انفجارين جراء هجوم بقذيفتي هاون استهدف المنطقة الخضراء وسط بغداد.

وأضاف إن الهجوم لم يسفر عن خسائر بشرية، مشيراً إلى أن طيران الجيش بدأ بالتحليق فوق المناطق المحيطة بالمنطقة تحسباً من وقوع هجمات مماثلة. ونفت اللجنة التحضيرية للمؤتمر الأمر، لكن مراسلي الصحف أكدوه، وقالوا: «جميعنا سمع دوي الانفجارات القريبة». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا