• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

يسلط الضوء على مشهد الإمارة الإبداعي المزدهر

«دبي قادمة» في قمة «ريميكس سيدني 2016»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 مايو 2016

دبي (الاتحاد)

أعلنت هيئة دبي للثقافة والفنون «دبي للثقافة»، مشاركتها في قمة «ريميكس سيدني 2016» التي ستعقد في أستراليا خلال الفترة من 2-3 يونيو المقبل، وهي جزء من سلسلة مؤتمرات «ريميكس» العالمية التي تهدف إلى طرح الأفكار والمفاهيم المبتكرة لرسم آفاق مستقبل القطاعات الثقافية والإبداعية. وستُعقد القمة تحت مظلة مهرجان «سيدني الحيوية» الذي يقام على مدى 25 يوماً، ويشكل ملتقى للمبادرات الفنية والتكنولوجية والأعمال ذات الصلة بالقطاعات الإبداعية.

وقال بيان صحفي صدر أمس السبت، إن معرض «دبي قادمة» يحمل عنوان «دبي - مدينة المستقبل للقطاعات الإبداعية»، ويوفر منصة حيوية تتضمن سلسلة من الجلسات الحوارية والمناقشات التفاعلية، تديرها نخبة من أبرز الممثلين عن القطاعات الإبداعية في الإمارة لإلقاء الضوء على المشهد الثقافي والفني المزدهر لمدينة دبي كعاصمة للإبداع والابتكار، وموطنٌ لأفراد مبدعين وممكَّنين، ملؤُهم الفخرُ والسعادة.

كما يقدم المعرض عرضاً إيضاحياً لمنصة «كريتوبيا»، المنصة الحكومية الرقمية المخصصة للقطاعات الإبداعية والثقافية في دبي، ضمن ندوة «التوجهات الجديدة والابتكار العالمي» التي تُعقد في 2 يونيو المقبل في إطار فعاليات القمة.

وتستضيف «دبي للثقافة» أيضاً جلسة حوارية بعنوان «دبي: رحلة نحو تأسيس مركز إقليمي للقطاعات الإبداعية» في ثلاثة محاور: «دبي: مدينة المستقبل للقطاعات الإبداعية»، «قوة الإبداع»، و«النمو المحلي للقطاعات الإبداعية» التي تتسم بطموحاتها العالمية، ومكانتها المرموقة على مستوى المنطقة.

وقال سعيد النابودة، المدير العام بالإنابة لهيئة دبي للثقافة والفنون: «يهدف معرض «دبي قادمة» إلى استقطاب الاهتمام العالمي نحو المشهد الثقافي والإبداعي الحيوي لإمارة دبي. وتماشياً مع خطة دبي 2021، سنقوم بتسليط الضوء على مكانة الإمارة كعاصمة مزدهرة للقطاعات الإبداعية، كما سنركز على دور الاقتصاد الإبداعي في تعزيز نوعية الحياة فيها. علاوة على التعريف بالجهود الحثيثة لـ «دبي للثقافة» الرامية لتعزيز أواصر التعاون مع المؤسسات الثقافية الأسترالية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا