• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

رجال الأمن أبطال جولة الأزمات في كأس الإمارات

«اليد» في قبضة الشرطة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 يناير 2016

رضا سليم (دبي)

عاد التوتر والشغب من جديد لملاعب اليد، وبالتحديد في الجولة الأخيرة من الدور ربع النهائي لكأس الإمارات للرجال التي أقيمت أمس الأول، حيث شهدت مباراة النصر والشعب التي أقيمت بصالة العميد أحداثا مؤسفة، بعدما اشتبك لاعبو الفريقين في الدقيقة 18 من الشوط الثاني، واضطرت الشرطة للتدخل سريعاً وإبعاد اللاعبين خارج الملعب.وكان رجال الأمن أبطال تلك الجولة وفرضوا سيطرتهم على الأحداث قبل أن تتطور لتستكمل المباراة .

القصة بدأت في الدقيقة 18 عندما أقدم ناصر جمال سيف لاعب الشعب على لعبة خشنة مع النصراوي خالد رمضان، وقبل أن يشهر طاقم الحكام بقيادة إسماعيل سالم وفاضل غلوم البطاقة الحمراء في وجه للخشونة، اشتبك حسن سعيد مع أحد لاعبي النصر، وتوقفت المباراة لمدة 10 دقائق، وتدخل رجال الشرطة، وانتهت الأزمة بعدما أشهر طاقم التحكيم البطاقة الحمراء في وجه حسن سعيد.

وأشهر الحكم إسماعيل فاضل البطاقة الحمراء في وجه ناصر جمال سيف للخشونة، إلا أن اللاعب توجه إلى دكة بدلاء النصر وحاول الاشتباك مع حمد الريس، لاعب الفريق، وتدخلت الشرطة مرة أخرى، وخرج اللاعبان من الملعب، وقام طاقم التحكيم بكتابة تقرير عن اللاعبين.

أما عن تفاصيل اللقاء، نجح النصر في تخطي عقبة الكوماندوز بالفوز عليه، 28-25 في المباراة التي أقيمت بينهما مساء أمس الأول بصالة نادي النصر، وانتهى الشوط الأول 13-11 للنصر، ليتأهل النصر إلى المربع الذهبي، وأدار اللقاء إسماعيل سالم وفاضل غلوم، وعلى الطاولة ربيع خميس وعادل غلوم والمراقب محمد نادر.

وأكد إبراهيم الحمادي، إداري الشعب، أن المشكلة التي حدثت جاءت بسبب المناوشات الكلامية بين لاعبي الفريقين، ولكنها في النهاية سوء سلوك وإدارة النادي ترفض هذا السلوك وسيتم عقد اجتماع بين الجهاز الإداري والفني لدراسة الوضع وتوقيع عقوبات على اللاعبين في حال إدانتهما بهذا التصرف، وقال: ندرك أن هناك تقريراً فيهما تم رفعه إلى الاتحاد ولكننا أيضا نتعامل مع الموقف بالشكل الذي يحافظ على صورة النادي، خاصة أن أي لاعب عليه أن يضبط أعصابه في الملعب، ولا يثير المشاكل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا