• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

في الحلقة العاشرة من «شاعر المليون» الليلة

شاعرة عُمانية تواجه شاعرين من الكويت وثلاثة من السعودية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مارس 2012

أبوظبي (الاتحاد)- في الحلقة العاشرة من مسابقة “شاعر المليون” (وهي الرابعة والأخيرة من المرحلة الثانية)، والتي ستنطلق مساء اليوم الثلاثاء، سيقف ستة شعراء تأهلوا من المرحلة الأولى على خشبة مسرح شاطئ الراحة بأبوظبي، وهم أصيلة سعيد المعمري من سلطنة عُمان، وحمود بن قمره المري وماجد لفى الديحاني من الكويت، وعلي بن نايف الغامدي ومنصور الفهيد الشمري وغازي المغيليث العتيبي من السعودية.

وسيتم بث الحلقة على الهواء مباشرة عبر قناتي شاعر المليون وأبوظبي ـ الإمارات بدءا من الساعة التاسعة ليلاً ، حيث سيتابع جمهور الشعر مجريات وأحداث الحلقة العاشرة من الدورة الخامسة من “شاعر المليون” أحد أهم البرامج التلفزيونية على مستوى العالم، على أن تنطلق الأسبوع القادم المرحلة الثالثة بمشاركة 12 شاعرا من أصل 48 شاعرا خاضوا غمار النهائيات.

وسيتم خلال الحلقة الإعلان عن الشاعر الذي ستؤهله لجنة التحكيم من الشعراء الستة، فيما سيكون على الخمسة غير المتأهلين انتظار التصويت أسبوعاً كاملاً، لتضاف درجاته لدرجات التحكيم، ويتأهل اثنان منهم.

أما في الحلقة الماضية فقد تأهل ببطاقة لجنة التحكيم الشاعر الكويتي بدر المحيني العنزي الذي حصل على 48 درجة من أصل 50 درجة، أما بقية الشعراء وهم فالح بن علوان العجمي، وخالد الهبيدة، وسيف مهنّا السهلي، وراشد أحمد الرميثي، وفيصل الفارسي الجنيبي؛ فكان عليهم الانتظار، وفي بداية أمسية اليوم سيتم الإعلان عن متأهِّلَين اثنين منهم.

والجدير بالذكر أن مسابقة “شاعر المليون” ومنذ انطلاقها سنة 2006 وحتى يومنا هذا تحظى بجماهيرية كبيرة، وبمتابعة لم تشهدها أية مسابقة عربية أخرى، لكنها في هذا الموسم تحظى باهتمام بالغ نظراً للمستوى المتقدم للمتنافسين الذين استفادوا من تجارب عشرات الشعراء الذين كانوا قد شاركوا في المواسم السابقة، ووصلوا إلى مراحلها النهائية، علماً أن شعراء هذا الموسم يخضعون لاختبار جديد في المسابقة، ويتعلق بفقرة التحليل النفسي والجسدي خلال البرنامج والمنافسات بإشراف د. ناديا بوهناد.

كما وتطلب لجنة التحكيم في المرحلة الثانية من المسابقة من كل شاعر قصيدة حرة الوزن والقافية والموضوع لا تقل عن 10 أبيات ولا تزيد عن 15 بيتاً، ويخضع الشعراء كذلك لاختبار في فن التخميس، حيث يطرح أحد أعضاء لجنة التحكيم بيتين لشاعر نبطي، وعلى المتسابقين التخميس عليهما، وهي فقرة مبتكرة لأن التخميس ـ مثلما هو معروف ـ فن مرتبط بالشعر الفصيح، وليس بالشعر النبطي كما الحال عليه الآن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا