• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

منجزات تتحقق وفرص استثمارية واعدة

«صنع في الإمارات».. مفتاح الاستدامة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 مايو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

وضعت دولة الإمارات المنتج المحلي ضمن أولويات خططها الاستراتيجية، كونه أحد أهم الأعمدة في تنويع واستدامة الاقتصادي الوطني، وعزمت على رفع شعار «صنع في الإمارات»، إذ تتوسط الدولة أكبر وأضخم أسواق العالم، وتمتلك منافذ لوجستية تصل إلى أكثر من 200 وجهة عالمية.

ويسهم القطاع الصناعي في خلق اقتصادات رائدة غيّرت شكل المشهد العالمي لصناعة والتجارة، وتتمتع دولة الإمارات بقطاع صناعي مزدهر وقادر على تحقيق المزيد من النمو في ظل رؤية الدولة التي ترمي إلى تنويع الاقتصاد ومصادر الدخل وتقليص الاعتماد على النفط.

وتمتلك الدولة المقومات التي تؤهلها للمنافسة على الصعيد العالم، إذ قامت الإمارات على مدى العقدين الماضيين بتطوير البنية التحتية اللازمة لتحقيق هدفها من خلال خلق بيئة جاذبة للاستثمار الصناعي عبر مجموعة من القطاعات وإنشاء مناطق صناعية متخصصة.

وساهم القطاع الصناعي في الإمارات بنسبة 14% من الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي في الدولة خلال العقد الماضي. وتخطط أبوظبي من خلال تركيزها على الصناعات التحويلية الضخمة لرفع نسبة مساهمة القطاع الصناعي إلى 25% من ناتجها المحلي الإجمالي بحلول العام 2030.

وأوضحت البيانات الإحصائية لهيئة الاتحادية للجمارك ارتفاع صادرات الدولة للعالم الخارجي بنسبة 17% خلال العام الماضي، الأمر الذي يعكس جودة الصناعة والمنتجات المحلية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا