• الخميس 26 جمادى الأولى 1438هـ - 23 فبراير 2017م

مقتل 26 بينهم عناصر من «داعش» في بعقوبة بالعراق

نزوح 28 ألف شخص في العمليات العسكرية لاستعادة تكريت من «داعش»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 مارس 2015

وكالات

أدت العملية العسكرية التي بدأتها القوات العراقية ومسلحين موالين لها الاثنين لاستعادة مدينة تكريت ومحيطها من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية إلى نزوح 28 ألف شخص، حسبما أعلنت الأمم المتحدة اليوم. وقالت المنظمة في بيان إن النازحين «توجهوا إلى مدينة سامراء». وأضاف البيان أن «التقارير الميدانية تشير إلى أن العديد من العائلات لا تزال عالقة عند نقاط التفتيش». على صعيد العمليات العسكرية، أعلن الجيش العراقي اليوم أن القوات العراقية تمكنت من قتل 5 من عناصر «داعش» في هجوم شنه التنظيم على القوات العراقية بمحافظة صلاح الدين شمال بغداد. وقالت المصادر إن 8 سيارات محملة بمقاتلي التنظيم هاجمت القوات العراقية في منطقة المعيدي وتمكنت القوات العراقية من التصدي لهم وجرى تبادل لإطلاق النار ما أسفر عن مقتل 4 من عناصر «داعش» وإحراق سيارتين فيما لاذ الآخرون بالفرار.   في الوقت نفسه، يتقدم جنود ومقاتلون أيضا على نهر دجلة من شمال وجنوب تكريت استعدادا لهجوم مشترك متوقع في غضون أيام. ومن المرجح أن يبدأ الهجوم ببلدتي الدور والعلم إلى الجنوب والشمال من تكريت. لكن تفجيرات بعبوات ناسفة ونيران قناصة وهجمات انتحارية تسببت في إبطاء تقدمهم. كما ذكرت الشرطة العراقية اليوم أن 22 شخصا بينهم عناصر من «داعش» قتلوا وأصيب 23 آخرون في هجمات متفرقة شهدتها مناطق تابعة لمدينة بعقوبة.   وقال شاهد عيان إن مقاتلي «داعش» أضرموا النار في حقل نفطي شمال شرقي مدينة تكريت بالعراق لتعطيل هجوم لطردهم من المدينة والبلدات المجاورة لها. وذكر الشاهد ومصدر عسكري أن عناصر «داعش» أشعلوا النار في حقل عجيل لحماية أنفسهم من هجمات المروحيات العسكرية العراقية. وهذه هي أكبر عملية تنفذها القوات العراقية ضد تنظيم الدولة الإٍسلامية حتى الآن.  

 

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا