• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

موسكو "تغير تركيبة" قواتها في سوريا .. وواشنطن تشكك في «خطة التقليص»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 يناير 2017

موسكو (وكالات)

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أمس، أنها بدأت تغيير تركيبة قواتها في سوريا في إطار عملية لتقليص وجودها العسكري بهذه البلاد المضطربة. ونقل عن الوزارة قولها إنه تم سحب أول 6 قاذفات طراز سوخوي-24 وإن 4 طائرات هجوم أرضي نوع سوخوي-25، أقلعت متجهة إلى قاعدة حميميم الجوية بمحافظة اللاذقية ضمن عملية تناوب مقررة. وأضافت أنه سيتم سحب المزيد من الطائرات وأفراد الجيش المتمركزين بالقاعدة. وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعلن في 29 ديسمبر المنصرم، وقفاً لإطلاق النار في سوريا وقال إن بلاده ستسحب بعض قواتها من سوريا. والأسبوع الماضي، قال رئيس أركان الجيش الروسي فاليري جراسيموف، إن قوة بحرية روسية بقيادة حاملة الطائرات آدميرال كوزنيتسوف بدأت الانسحاب من شرق البحر المتوسط.

من جهة أخرى، اعتبر مسؤولان أميركيان في تصريحات لشبكة «فوكس» الإخبارية، أمس أن العكس تماماً هو ما يحدث بالنسبة للقوات الروسية في سوريا. وقال المسؤولان، اللذان لم يكشف عن اسميهما، إن روسيا نشرت 4 مقاتلات هجومية إضافية بقاعدتها العسكرية في سوريا مطلع الأسبوع الحالي. وأكد أحدهما أن الطائرات توقفت في إيران للتزود بالوقود، قبل أن تستمر في طريقها إلى سوريا. وأضاف أحد المسؤولين «الروس يقولون إنهم يسحبون قواتهم، لكن لم نر دليلاً على ذلك. بالعكس، لقد رأينا دخول طائرات جديدة». كما ذكر أحد المسؤولين إن الروس «نشروا مقاتلين من الشيشان» في سوريا، دون ذكر عددهم.