• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

طلب من أسرته الدعاء لفريقه

جونز: «الواقعية» سر تفوقنا في كل مباريات الكأس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 مايو 2016

أبوظبي( الاتحاد)

أكد العملاق التريندادي كينوين جونز مهاجم الجزيرة أن نهائي الكأس يتحدث عن نفسه، وأن لا صوت يعلو فوق صوت مباراة اليوم، لأن المسألة لا تتعلق بمركز في جدول الترتيب، بل تتعلق ببطولة غالية، ولقب مهم، ويوم للتاريخ.

وواصل: فريقي عازم على إسعاد جماهيره، وإثبات قدرته على التتويج وقهر التحديات»، وعن السر الحقيقي في تأهل الجزيرة للنهائي برغم أن الغالبية العظمى كانت لا تتوقع ذلك قال: «السر يكمن في الواقعية، لأن الجزيرة كان يفكر في كل مباراة على حده، وكان يعتبر كل مباراة بطولة، و يدرك أنه قادر على العبور والتأهل، وهي نفس الحالة الموجودة حاليا، والمفاجأة ربما كانت في قوة شخصية الفريق، عندما عاد مرتين في مباراة الشارقة، وفاز على الأهلي ببساطة شديدة بعيدا عن أي ضغوط.»

وعن قيمة الكأس بالنسبة إليه شخصيا قال: الكأس في أي بلد بطولة مهمة، وأنا شاركت في كؤوس كثيرة، وعندما زرت أسرتي أخيرا في لندن قبل لقاء الأهلي طلبت منهم الدعاء لفريقي، وقلت لهم إنني أمام بطولة مهمة لي شخصيا، وأن نادي الجزيرة يستحق المساندة، وبالتالي فاليوم هو يوم استثنائي في حياتي.

وعن توقعاته للمباراة النهائية قال: «في مباريات الكأس كل الاحتمالات واردة، كل كرة يمكنها أن تكون نقطة تحول في اللقاء، وكل قرار للاعب أو لحكم يمكنه أن يؤثر على مسار البطولة، وبالتالي فهي تحتاج لجهد مضاعف من اللاعبين، وكل مباراة في بطولة الكأس يمكن اعتبارها وحدة منفصلة في حد ذاتها، ونحن نثق بأنفسنا، وليس أمام أي طرف من الطرفين فرصة للتعويض في مباراة أخرى، فلابد من اختصار كل الجهد والتركيز كله في 90 دقيقة فقط.

وقال: «أنا جاهز للمباراة وسعيد بالحالة المعنوية للاعبين، ومتفائل بأننا سنهنئ أنفسنا بعد اللقاء، وأننا سنحتفل مع الجمهور، وبالنسبة لي سأقوم بالدور الذي يمنحه لي المدرب لمساندة فريقي، ويجب فقط أن نلعب بروح الفريق، وأن نثق بقدرتنا على الفوز، فهذه مباراة تحت شعار «أكون أو لا أكون»، من حسن الحظ أن كل اللاعبين يدركون أنهم أمام فرصة ثمينة لإنهاء الموسم بفرحة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا