• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«الزعيم» و«فخر أبوظبي» يبحثان عن الكأس

العين والجزيرة.. طموحات لحسم «أغلى البطولات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 مايو 2016

معتصم عبدالله (دبي)

ستكون جماهير الكرة الإماراتية على موعد جديد مع الإثارة والتشويق، وفاصل أخير للمتعة في لقاء الجزيرة والعين في ختام الموسم الرياضي 2015- 2016 على لقب «أغلى البطولات» كأس صاحب السمو رئيس الدولة، حيث تتجه الأنظار بداية من السادسة والثلث من مساء اليوم صوب استاد مدينة زايد الرياضية في أبوظبي، والذي يستضيف «قمة العاصمة» بين الفريقين في النهائي رقم 40 في تاريخ البطولة الأعرق التي انطلقت بإقامة النسخة الأولى موسم 1974- 1975.

وتحمل المواجهة المرتقبة بين العين والجزيرة الراغبين في ختام مثالي للموسم الحالي لقب «النهائي الأول» في تاريخ البطولة بين الناديين العريقين، رغم وصول «الزعيم» إلى المباراة النهائية لمسابقة الكأس في 12 نسخة سابقة لعب خلالها أمام أندية الشارقة، الشباب، الشعب، الوحدة، الوصل، والأهلي، فيما خاض «فخر أبوظبي» 3 نهائيات لعب خلالها أمام أندية الأهلي، الوحدة، وبني ياس.

ويبحث الزعيم «الزعيم العيناوي»، والذي بات أكثر الفرق نجاحاً في الوصول إلى المباريات النهائية في تاريخ البطولة بخوض المباراة النهائية رقم 13 في مواجهة الجزيرة الليلة، عن إضافة نجمة سابعة لسجل إنجازاته في البطولة التي توج بلقبها في 6 مناسبات سابقة، أملاً في الاقتراب بصورة كبيرة من معادلة أرقام الأندية الأكثر فوزاً بألقاب البطولة الشارقة والأهلي برصيد 8 ألقاب لكل فريق.

في المقابل، يتطلع الجزيرة العائد إلى أجواء النهائيات بعد غياب ثلاثة مواسم على التوالي،إلى استعادة ذكرى تتويجه باللقب مرتين على التوالي موسمي 2010- 2011 و2011 - 2012.

ويخوض العين الذي استهل مشوار الموسم الحالي بانتزاع لقب كأس السوبر على حساب النصر 4-2، قبل أن يفقد فرصة الدفاع عن لقب دوري الخليج العربي بحلوله ثانياً خلف الأهلي، علاوة على وداعه المبكر لمنافسة كأس الخليج العربي من الدور الأول، في ظروف معنوية جيدة بعد نجاحه في التأهل إلى الدور ربع النهائي لدوري أبطال آسيا بتفوقه على مضيفه ذوب آهان الإيراني بثنائية نظيفة في لقاء الإياب الأربعاء الماضي بعد التعادل 1-1 ذهاباً في العين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا