• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  03:32    شيخ الازهر يدين "العمل الارهابي الجبان" ضد كنيسة قبطية في قلب القاهرة    

بطولة «إتش إس بي سي» تنطلق الخميس المقبل

4 من المصنفين الستة الأوائل عالميا في «جولف أبوظبي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 يناير 2016

أبوظبي (الاتحاد) أعلن منظمو بطولة أبوظبي «إتش إس بي سي» للجولف القائمة النهائية للاعبين المشاركين في المنافسات التي تنطلق الخميس على أرض الملعب الوطني في نادي أبوظبي للجولف، وذلك بتأكيد مشاركة أربعة من اللاعبين الستة الأوائل ضمن التصنيف العالمي. وتعتبر القائمة الأقوى في تاريخ البطولة ولتؤكد على سمعتها كواحدة من بين أهم بطولات الجولة الأوروبية، حيث تضم المصنف الأول عالمياً جوردان سبيث، والمصنف الثالث عالمياً وحامل لقب أربع بطولات كبرى روري ماكلروي، والمصنف الخامس عالمياً ريكي فاولر، والمصنف السادس عالمياً هنريك ستينسون، إضافة إلى مارتن كايمر الذي يحمل لقب البطولة ثلاث مرات. ويأمل العديد من اللاعبين المشاركين تقديم أداء بارز وبداية الموسم بفوز كبير في أبوظبي، خاصة أن هذا العام سيشهد عودة الجولف إلى الأولمبياد الصيفي في ريو دي جانيرو البرازيلية أغسطس المقبل، إضافة إلى منافسات كأس رايدر في وقت لاحق من هذا الشهر. وتضم القائمة عددا من النجوم الصاعدين الذين فازوا ببطولات العام الماضي، من بينهم الكوري الجنوبي بيونج هان الذي يبلغ من العمر 24 عاماً والذي سمّي «أفضل لاعب صاعد» في الجولة الأوروبية العام الماضي، والبريطانيون داني ويليت وراسل نوكس وآندري سوليفان وماثيو فيتزباتريك، والإيطاليان ريناتو باراتوري وماتيو ماناسيرو، إضافة إلى الجنوب إفريقي براندون ستون الذي فاز بأول لقب له ضمن الجولة الأوروبية هذا الشهر. وتشمل القائمة أيضاً نجوم كأس رايدر، من بينهم البريطانيون لي ويستوود ودارن كلارك وأيان بولتر، وعدد من النجوم الأوروبيين أمثال الدنماركي توماس بيورن والفرنسي فيكتور دوبيسون والانجليزي دافيد هويل والسويدي بيتر هانوسن. ويشارك في البطولة أيضاً عدد من نجوم القارة الآسيوية بطموح تحقيق أول لقب لهم ولآسيا في أبوظبي، من بينهم التايلنديان ثونجشاي جايدي وكيراديش أبفيبارنرات والصيني ليانج واين شونج. ويأمل أسطورة الجولف الجنوب إفريقي الحاصل على أربعة ألقاب بطولات كبرى إريني إلز أن يحصل على لقب واحد من كل بطولة ضمن بطولات الجولات الصحراوية «ديزيرت سوينج» من خلال الفوز بلقب أبوظبي، حيث كان قد حصل على المركز الأول في «ماسترز قطر» في 2005، وثلاثة ألقاب بطولة أوميجا دبي ديزرت كلاسيك في الأعوام 1994 و2002 و2005. كما ينضم إليه مواطنه الفائز بالماسترز 2008 تريفور إيميلمان والمصنف الخامس عشر براندين جرايس. وتعليقاً على القائمة، قال عارف حمد العواني، الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي: «تزداد قوة البطولة عاماً بعد آخر، وتتميز بالإثارة والندية حتى اللحظات الأخيرة منها. وبالطبع ليس علينا أن نبقي أعيننا على المصنفين الأوائل فحسب، بل وعلى العديد من النجوم الصاعدين الذين يتنافسون بشكل مستمر على ألقاب الجولف الأوروبية». وأضاف: «ستكون أعين أبوظبي والإمارات العربية المتحدة والمنطقة والعالم منصبة على منافسات البطولة في نادي أبوظبي للجولف، ونحن واثقون من أن الزوار سيستمتعون بكافة نواحيها داخل وخارج الملعب». وأشار العواني إلى أن بطولة أبوظبي إتش إس بي سي استثنائية بكل ما تعنيه الكلمة لا سيما أنها تأتي كفاتحة للجولة الأوروبية وبالتالي فإنها تمثل أهمية خاصة لكافة لاعبي الجولف المصنفين أضف إلى ذلك أنها تأتي كانطلاقة لأجندة البطولات العالمية التي ينظمها مجلس أبوظبي الرياضي وتستضيفها أبوظبي عاصمة الرياضة العالمية. ولفت العواني إلى مستوى الإثارة التي تتمتع بها البطولة من حيث حجم المصنفين العالميين المشاركين فيها أو من حيث بقية اللاعبين القادمين من أوروبا وأفريقيا وآسيا وأميركا الذين سيبذلون جهوداً مضاعفة للاستفادة من بطولة بهذا الحجم لوضع أسمائهم ضمن المصنفين الأوائل عالمياً، متمنياً في الوقت ذاته الحظ الأوفر لكل المشاركين. من جانبه، قال جيلس مورجان، مدير قسم الرعاية في «إتش إس بي سي»: «نتوقع منافسات قوية خلال البطولة خاصة مع مشاركة أربعة من اللاعبين الستة الأوائل ضمن التصنيف العالمي، وهي أقوى قائمة تشهدها البطولة منذ العام 2014. إن هذا العام سيكون مميزاً جداً لرياضة الجولف، ويسُرنا أن نلعب دوراً كبيراً فيه». وأضاف: «نريد لجميع زوار البطولة أن يقضوا وقتاً ممتعاً حتى خارج الملعب سواء كانت هذه أول زيارة لهم أو من بين الزيارات السابقة للبطولة، ولذلك عملنا على توفير أفضل العروض الترفيهية المصاحبة والتي تضم عددا من الطهاة الحاصلين على نجمة ميشلان للترفيه العائلي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا