• الأربعاء 07 رمضان 1439هـ - 23 مايو 2018م

بفضل الأداء القوي بأسواق تركيا وتايلاند

الأسواق الناشئة تحقق مستويات نمو مرتفعة العام الماضي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 يناير 2013

تساوت مستويات النمو في الأسواق الناشئة، مع نظيراتها في الدول المتقدمة، خلال العام الماضي، ويعود الفضل في ذلك للأداء القوي بأسواق مثل تركيا وتايلاند، بينما تخلفت الأسواق الكبيرة الناشئة مثل الصين وروسيا والبرازيل عن ذلك الركب.

وتبدو الآمال أكثر إشراقاً بالنسبة لهذا العام، لاسيما وأن بعض المستثمرين يتوقعون زيادة في مستوى النمو في كافة الأسواق الناشئة للمرة الأولى منذ العام 2010، ما يوفر فرصة للشركات لرفع معدلات أرباحها.

ونسبة إلى أن وتيرة النمو أسرع في هذه الأسواق من نظيراتها في أميركا وأوروبا، يتوقع المستثمرون أداء أفضل لأسواق الأسهم في بلدان مثل الصين والهند.

وبينما يسير النمو هناك بخطى أسرع من الغرب، إلا أن نسبته تراجعت ما سبب ضغوطاً على عائدات الشركات، في وقت زادت فيه تكاليف الأجور والسلع.

ويبشر هذا العام بتغيير في النمط، حيث يتوقع “صندوق النقد الدولي”، زيادة النمو في الأسواق الناشئة من 5,3% إلى 5,5%. وتسبب تحديد مخزون الأسواق الناشئة في بطء التجارة الدولية، كما أثر سلباً على الدول التي تعتمد على الصادرات مثل إندونيسيا والبرازيل وروسيا، بالإضافة إلى إعاقة الشركات الصناعية في كل من الصين وتايوان.

وفي غضون ذلك، تميزت الدول ذات الطلب المحلي القوي والبنوك المستقرة، خاصة في جنوب شرق آسيا، بأداء قوي. كما استفادت دول مثل تركيا، من عمليات الإصلاح الفوري ليعينها ذلك على التخلص من الآثار التي خلفتها 2011. ولعبت العملات كذلك الدور المنوط بها. وعلى الرغم من ارتفاع مؤشر إندونيسيا، إلا أن المستثمرين لم يحققوا الفوائد المرجوة، نظراً لانخفاض قيمة الروبية مقابل الدولار، بينما حدث العكس في كوريا الجنوبية التي ارتفعت فيها قيمة الون. وفي تركيا، حقق مؤشرها أفضل النتائج في 2012. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا