• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الوحدة ينهي ترتيبات إجراء الجراحة في تركيا

الفحص يؤكد إصابة سلام بقطع في الرباط الصليبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 مارس 2014

محمد سيد أحمد (أبوظبي) ـ تأكدت إصابة محمد أحمد سلام مهاجم الوحدة، بقطع في الرباط الصليبي للركبة اليمنى، وأجرى النادي ترتيبات سفر اللاعب إلى تركيا يوم الاثنين المقبل، لإجراء جراحة في مستشفى اجيبادم، برفقة سهيل المنصوري المصاب في العضلة الضامة، ومبارك المنصوري للفحص العادي والاطمئنان على الركبة، طبقاً لتصريحات عبدالله سالم مدير الفريق الأول، وكان سلام تعرض للإصابة خلال تدريب مساء الاثنين الماضي، وهي الثانية له في الرباط الصليبي خلال العامين الأخيرين.

من ناحية أخرى، يرفع عبدالله سالم خلال أيام تقريراً عن الجهات المقترحة لإقامة المعسكر الخارجي للفريق الأول لكرة القدم، استعداداً للموسم الجديد، بعد عودته منذ ثلاثة أيام، وبرفقته مهند الفحل سكرتير الفريق من جولة، شملت ألمانيا والنمسا وسويسرا لتحديد الميزات المتوفرة.

وقال عبدالله سالم: إن التقرير المفصل سوف تتم دراسته من اللجنة الفنية بالنادي، والمدرب البرتغالي خوسيه بيسيرو، لاختيار الأنسب من بينها.

من جهة ثانية، يواصل «العنابي» تدريباته يومياً على ستاد آل نهيان، ومن المقرر أن يخوض مباراة ودية غداً، لم يتحدد طرفها الثاني بعد، ويشارك جميع لاعبي الفريق، باستثناء الثلاثي المغادر إلى تركيا، في التدريبات التي شهدت تنوعاً في فقراتها، من أجل رفع معدل اللياقة البدنية للاعبين.

وشهد مران أمس الأول تركيزاً واضحاً على الثلاثي محمد الشحي وإسماعيل مطر وداميان دياز في التقسيمة، التي أجراها المدرب.

وقال عبدالله سالم: إن الجهاز الفني قام بعمل مكثف في الفترة الماضية، لتعويض عدم خوض مباريات تنافسية، وهو ما يجعل الفريق في حالة بدنية وفنية جيدة، قبل المواجهة المرتقبة مع الجزيرة في الجولة الـ 20 لدوري الخليج العربي يوم 22 مارس الجاري، التي ينصب كل العمل الحالي من أجلها حتى تكون عودة الوحدة قوية للدوري.

وأوضح عبدالله سالم أن ارتباط أندية الهواة والمؤسسات بمسابقاتها، حال دون خوض ودية مع واحد منها في الفترة الماضية، وهو ما سعى الجهاز الفني لتعويضه بزيادة معدل الجرعات التدريبية للاعبين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا