• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

العملية تم تنفيذها من الصين

"ناسا": "هاكرز" اخترقوا نظام التحكم بمحطة الفضاء الدولية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 مارس 2012

الاتحاد نت

قال تقرير لتحقيقات فيدرالية إن قراصنة "الإنترنت"، تمكنوا خلال فترة معينة العام الماضي من اختراق ملفات شديدة الحساسية في أجهزة الكمبيوتر لدى وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا"، التي خسرت في مرحلة ما متواليات حسابية تستخدم للتحكم بمحطة الفضاء الدولية، وفقا لما أوردته شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأميركية.

وأضاف التقرير الذي أعده المفتش العام للوكالة، بول مارتن، أن أحد القراصنة من الصين تمكن من قرصنة الصلاحيات الكاملة لحذف أو إضافة أي ملفات تتعلق بـ"مهام حساسة" في "مختبر الدفع النفاث" الذي تدير منه "ناسا" نشاطات الفضاء. وشرح مارتن في تقريره مدى خطورة ما جرى بالقول: "بكلمات أخرى، يمكنني القول أن المهاجمين امتلكوا القدرة على التحكم الكامل بكل تلك الشبكات."

كما رصد التقرير حصول هجوم آخر تمكن خلاله قراصنة من سرقة البيانات الشخصية لقرابة 150 موظفاً في الوكالة الأمريكية، مضيفاً أن "ناسا" تعرضت لـ47 هجوماً إلكترونياً فائق التطور عام 2011، وتمكن المهاجمون من تهديد سلامة أجهزة الكمبيوتر لديها 13 مرة. أما إجمالي محاولات الاختراق خلال العامين الماضيين فبلغت 5408 محاولات، بما في ذلك محاولة دس برامج بصورة غير مشروعة أو الدخول إلى الأنظمة دون ترخيص.

ولفت مارتن في تقريره الذي حمل عنوان: "الأمن الإلكتروني لدى ناسا" أن "الدول أو الأفراد" الذين يقفون خلف الهجمات يعملون بتنظيم شديد ويحصلون على تمويل جيد، كما أنهم متخصصون بمهاجمة المنظمات الرئيسية، على غرار وكالة الفضاء الأمريكية. كما حذر من إمكانية تسرب المعلومات المقرصنة إلى جهات استخباراتية أجنبية قد تستغلها ضد المصلحة الأمريكية، علماً أن محاولات قرصنة شبكات "ناسا" في السنوات الخمس الماضية أدت إلى اعتقال عدة أشخاص، من الصين وبريطانيا وإيطاليا ونيجيريا والبرتغال ورومانيا وتركيا وأستونيا.

ونبه التقرير إلى خطر حوادث سرقة الأجهزة الذكية والكمبيوترات المحمولة الخاصة بـ"ناسا" أو إضاعتها، وكشف أنه في مارس 2011 جرى سرقة جهاز "نوت بوك" لناسا، ما أدى إلى فقدان متواليات حسابية تستخدم لتوجيه محطة الفضاء الدولية والتحكم بها. يشار إلى أن مارتن قدم شهادة حول خلاصة تقريره أمام الكونغرس الأمريكي، وقدم للنواب رؤيته حول النقص في تطوير شفرات الأجهزة المحمولة لدى "ناسا،" إلى جانب ضعف الرقابة على الأمن التكنولوجي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا