• الأحد 28 ذي القعدة 1438هـ - 20 أغسطس 2017م

طالب إيران بوقف تدخلاتها في شؤون دول «التعاون» والالتزام بالتعاون مع «الطاقة الذرية» في ملفها النووي

«الوزاري الخليجي» يدعو لدعم إرادة الشعب السوري في التغيير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 مارس 2012

الرياض (وام ووكالات) - رحب المجلس الوزاري لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بالبيان الصادر عن مجلس الجامعة العربية في 12 فبراير الماضي وما صدر عنه من قرارات تدعو إلى إجراءات فاعلة لوقف المجازر التي تفاقمت في سوريا. وأعرب في بيان ختامي صدر في ختام الدورة الـ122 التي عقدت أمس في الرياض برئاسة سمو الأمير سعود الفيصل وزير خارجية المملكة العربية السعودية رئيس الدورة الحالية للمجلس عن خيبة أمله في إخفاق مجلس الأمن في إصدار قرار لدعم المبادرة العربية، مناشداً المجتمع الدولي عدم التوقف عن بذل كافة الجهود وبكل الوسائل الممكنة وعلى كافة الأصعدة لإيجاد حل للأزمة السورية.

وأشاد المجلس بموافقة الجمعية العامة للأمم المتحدة على مشروع القرار المقدم من جامعة الدول العربية بشأن الأزمة السورية، معتبراً ذلك دعماً للجهود التي تبذلها الجامعة والمجتمع الدولي للوصول إلى حل سلمي للأزمة في سوريا. ورحب بانعقاد المؤتمر الدولي الأول لأصدقاء الشعب السوري في تونس في 24 فبراير الماضي، وناشد المجتمع الدولي والمنظمات المدنية العالمية اتخاذ إجراءات وتدابير حاسمة لدعم إرادة ومطالب الشعب السوري الشقيق في التغيير والإسراع في رفع معاناته وحقن دمائه ومراعاة الوضع الإنساني المتدهور. مجددا تأكيده على التزامه الثابت بسيادة سوريا واستقلالها ووحدتها الوطنية وسلامة أراضيها.

وأعرب المجلس عن بالغ القلق لاستمرار التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية لدول مجلس التعاون في انتهاك لسيادتها واستقلالها، وطالب إيران بالكف عن هذه السياسات والممارسات والالتزام التام بمبادئ حسن الجوار والاحترام المتبادل والأعراف والقوانين والمواثيق الدولية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية وحل الخلافات بالطرق السلمية والحوار المباشر وعدم استخدام القوة أو التهديد بها بما يكفل الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة.

وتابع المجلس مستجدات الملف النووي الإيراني بقلق بالغ، مؤكداً أهمية التزام إيران بالتعاون التام مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، مجددا التأكيد على مواقفه الثابتة بشأن أهمية الالتزام بمبادئ الشرعية الدولية وحل النزاعات بالطرق السلمية وجعل منطقة الشرق الأوسط بما فيها منطقة الخليج العربي منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل والأسلحة النووية. منوها في الوقت ذاته بالجهود الدولية لحل أزمة الملف النووي الإيراني بالطرق السلمية.

وأكد المجلس على حق دول المنطقة في استخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية في إطار الاتفاقية الدولية للطاقة الذرية وتحت إشرافها وتطبيق هذه المعايير على جميع دول المنطقة. كما أكد على ضرورة انضمام إسرائيل إلى معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، وإخضاع كافة منشآتها النووية للتفتيش الدولي، من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وأشاد المجلس الوزاري بنجاح الانتخابات الرئاسية في اليمن التي جرت في 21 فبراير الجاري تنفيذاً للمبادرة الخليجية، وهنأ الرئيس عبدربه منصور هادي بفوزه فيها، معرباً عن ثقته في قيادته لليمن في المرحلة الانتقالية المقبلة ومتمنياً له التوفيق والنجاح. ورحب بدعوة الرئيس اليمني لإطلاق الحوار الوطني وفقاً للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ونوه بما قامت به اللجنة العسكرية من جهود حثيثة لإزالة المظاهر العسكرية من أجل بسط الأمن والاستقرار في كافة المحافظات. ورحب بانعقاد الاجتماع المخصص لمناقشة الاحتياجات الإنسانية لليمن في 21 مارس الجاري والاجتماع الوزاري لأصدقاء اليمن المقرر عقده في الرياض في 23 و24 أبريل. ... المزيد