• الأحد 28 ذي القعدة 1438هـ - 20 أغسطس 2017م

الصين تدعو الى وقف العنف وترفض أي تدخل

واشنطن: إيران تزيد مساعدتها السرية لسوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 مارس 2012

عواصم (وكالات) - نقلت صحيفة “واشنطن بوست” عن مسؤولين أميركيين قولهم ان ايران تزيد دعمها العسكري والاستخباراتي للقوات الحكومية السورية في قمعها لمعاقل المعارضة.

وقالت الصحيفة نقلا عن ثلاثة مسؤولين أميركيين لم تسمهم مطلعين على تقارير الاستخبارات القادمة من المنطقة إن إيران زادت امداداتها من الأسلحة ومساعدات أخرى للرئيس السوري بشار الأسد في قمعه الحركة الاحتجاجية في مدينة حمص الأساسية.

ونقلت الصحيفة عن احد المسؤولين قوله إن “المساعدة القادمة من ايران تتزايد وتركز اكثر فأكثر على المساعدة القاتلة”.

وتابعت إن التقارير التي تؤيدها الاستخبارات الأميركية تشير الى إصابة إيراني بجروح بينما كان يعمل مع قوات الأمن السورية داخل البلاد. ونقلت عن أحد هؤلاء المسؤولين قوله بشأن الإيرانيين انهم “قدموا معدات وأسلحة وأجهزة تقنية، وحتى أدوات مراقبة، للمساعدة على وقف الاضطرابات”.

وأشار المسؤول نفسه أيضا الى أن “مسؤولين أمنيين إيرانيين سافروا الى دمشق لتسليم المساعدة”.

وقال مسؤول أميركي ثان إن إيران أرسلت عددا من عناصر أكبر جهاز للأمن فيها أي وزارة الاستخبارات والأمن، الى دمشق للمساعدة في تقديم المشورة وتدريب نظرائهم السوريين المكلفين قمع الاحتجاجات، حسب الصحيفة نفسها. وأضافت نقلا عن مسؤولين أميركيين إن قائد قوة القدس قاسم سليماني قام بزيارة واحدة على الأقل الى دمشق في الأسابيع الأخيرة.

من جانبها دعت الصين الحكومة السورية وسائر “الأطراف المعنيين” الى وقف أعمال العنف، مؤكدة رفضها أي تدخل في الشؤون السورية الداخلية “بذريعة قضايا إنسانية”، وفق ما نقلت وكالة أنباء الصين الجديدة عن وزارة الخارجية الصينية.