• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أكدوا أنه فرصة الشباب لتحويل أحلامهم إلى واقع

تربويون: ينهض بالعملية التعليمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 مارس 2015

دينا جوني

دينا جوني (دبي)

أكد تربويون أن متحف المستقبل الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، فرصة للشباب لرسم مستقبلهم وتحويل أحلامهم إلى واقع، موضحين أن المشروع يساعد وزارة التربية والتعليم في النهوض بالعملية التعليمية، وسينقل الطالب من أجواء البيئة المدرسية إلى آفاق صناعة المستقبل، فضلاً عن أنه يدعم الاستراتيجية الوطنية للابتكار.

وقال مروان الصوالح، وكيل وزارة التربية والتعليم: «إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، قائد يستشرف المستقبل، وسموه لا يلبث أن يطرح أفكاره وأحلامه وكلماته لما فيها خير للإمارات وشعبها والمقيمين فيها، إلا لتتحوّل إلى عمل أو مشروع على أرض الواقع».

وقال: «إن إطلاق متحف المستقبل، سيساعد وزارة التربية في النهوض بالعملية التعليمية ووضعها على طريق الإبداع. كما أنه سينقل الطالب من أجواء المناهج الدراسية والبيئة المدرسية إلى آفاق صناعة المستقبل، ليتمكّن من خلالها الاطلاع على الإمكانات المتاحة للعقل البشري، وما يمكن تنفيذه من أفكار إبداعية».

وأكد أنه من دون شك سوف يعمل هذا المتحف وما يرافقه من مراكز ومختبرات على تغيير نظرة الطلبة إلى العلم بشكل وعام، وسوف يشكّل بالنسبة لهم حافزاً واقعياً، سيحرّك فيهم حس الإبداع، وتعزيز النظرة المستقبلية لديهم.

ولفت إلى أن الوزارة تواكب توجهات ورؤى القيادات الرشيدة في ما يتعلق بالإبداع، من خلال استحداث منهجية الابتكار والتطوير، أي إدخال مبادئ الابتكار في العمليات المؤسسية، وفي أساليب التعليم وبرامج الطلبة وأنشطتهم.

وقال الدكتور أيوب كاظم، مدير عام المجمع التعليمي في تيكوم للاستثمارات: «إن إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عن إطلاق متحف المستقبل هو تأكيد على استمرار النهج الحكيم والرؤية السديدة لسموه في تعزيز مجالات الابتكار والإبداع في دبي وفي دولة الإمارات بشكل عام. ومن شأن هذه الخطوة أن تدعم الاستراتيجية الوطنية للابتكار واستراتيجية الابتكار التي أطلقتها مجموعة تيكوم العام الماضي.

وأكد الدكتور منصور العور، رئيس جامعة حمدان بن محمد الإلكترونية، أن المبادرات التي يطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تؤكد أن سموه يرى ما لا يراه الآخرون. ولفت إلى أن ذلك ليس آنياً، وإنما يشهد عليه كل إنجاز تمكنت الإمارات من تحقيقه. وقال: «إن سموه يعلم جيداً أن التعليم هو أساس الابتكار، ومتحف المستقبل الذي أطلقه سموه أمس إطار تعليمي، تقدّم الإمارات من خلاله للشباب حلماً سيتمكنون من لمسه قريباً». وقال: «إن هذا يعني أن سموه يدعو المواطنين والشباب العربي الموجود على أرض الإمارات، وفي الخارج، إلى رسم وصياغة المستقبل بأيديهم وأفكارهم وأحلامهم».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض