• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

العبادي يحذر من تصعيد خطير يهدد أمن العاصمة العراقية والشرطة تستخدم الغاز لتفريق المحتجين

قطع الجسور والطرق لمنع اقتحام المتظاهرين المنطقة الخضراء

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 مايو 2016

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

شهدت بغداد منذ فجر أمس، إجراءات أمنية مشددة حيث تم قطع الجسور والطرق وانتشرت الحواجز ومدرعات الجيش والشرطة لمنع وصول التظاهرات إلى وسط بغداد وإمكانية اقتحام المنطقة الخضراء الحصينة للمرة الثالثة خلال أسابيع، وذلك بعد تحذير أطلقه رئيس الوزراء حيدر العبادي اتهم فيه «جماعات معينة» لم يسمها بأنها تنوي القيام بـ«تصعيد خطير» الجمعة يهدد أمن العاصمة، بموازاة معارك الفلوجة، وأمر وزارة ‬الداخلية ‬بتولي ‬مهام ‬الأمن ‬في ‬بغداد ‬والحفاظ ‬على ‬الممتلكات ‬العامة ‬والخاصة‬. مع ذلك تدفق آلاف المحتجين بعد ظهر أمس إلى وسط بغداد للمطالبة بإصلاحات لتحسين الأوضاع السياسية والمعيشية، حيث حاول بعضهم اجتياز حواجز أمنية للوصول إلى المنطقة الخضراء، ما دفع قوات الأمن إلى استخدام قنابل مسيلة للدموع لتفريقهم.

وانتشرت المدرعات التابعة للجيش والشرطة قرب مداخل ساحة التحرير‏‭ ‬والمنطقة ‬الخضراء وسط بغداد، ‬وأغلقت ‬العديد ‬من ‬الطرقات ‬بالأسلاك ‬الشائكة ‬والحواجز كما ‬جرى إغلاق ‬جسور ‬الجمهورية ‬والسنك ‬و‬الطابقين ‬والشهداء، ‬وجسر ‬ملعب ‬الشعب، ‬ومحمد ‬القاسم ‬باتجاه ‬باب ‬الشرقي، ‬والقناة ‬باتجاه ‬وزارة ‬الداخلية، ‬إضافة ‬إلى ‬تقاطع ‬ملعب ‬الشعب، ‬وساحة ‬كهرمانة، ‬وساحة ‬الفردوس. كما ‬تم قطع ‬طريق ‬ساحة ‬الطيران، ‬وساحة ‬الخلاني ‬وشارع ‬أبو ‬نواس، ‬وساحة ‬الوثبة، ‬وشارع ‬فلسطين ‬قرب ‬ساحة ‬الشبكة. وحاول عدد من المتظاهرين عبور حواجز إسمنتية عند مدخل جسر الجمهورية بهدف التوجه إلى المنطقة الخضراء، حيث مقر الحكومة ومجلس النواب. عندها سارعت قوات الأمن لإطلاق عيارات نارية في الهواء أعقبها إطلاق الغاز المسيل للدموع لوقف تقدم المتظاهرين. وذكر مصدر أمني أمس، أن مندسين‏‭ ‬بين ‬المتظاهرين ‬هاجموا ‬القوات ‬الأمنية ‬في ‬ساحة‭ ‬التحرير ‬ورموها ‬بشعل ‬نارية ‬محلية ‬الصنع‭.

وفي وقت مبكر، حذر النائب عن «كتلة الأحرار» الصدرية مازن المازني، من اقتحام المتظاهرين مجلس النواب مرة أخرى في حال عدم الإسراع بتطبيق الإصلاحات، قائلاً في بيان صحفي إن «سياسة الترضية التي تستخدمها رئاسة مجلس النواب وبعض رؤساء الكتل النيابية في سبيل عقد جلسة معقدة وطويلة الأمد، لن تحل الأزمة الراهنة، مشيراً إلى أن الحل الأمثل هو مناقشة مشروع الإصلاح الحقيقي مع الحكومة الاتحادية والخروج من الأزمة. وقال المازني إن «الحكومة إذا بقيت بهذه الخطوات الخجولة، سيكون خيار تحقق الإصلاح بيد الشعب ومن غير المستبعد دخول المتظاهرين للمنطقة الخضراء». كما شهدت جميع مناطق العراق أمس، انقطاعاً لموقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك والانستجرام، باستثناء إقليم كردستان، ما أثار استغراب مستخدمي هذه المواقع. ولهذه المواقع وبالأخص الفيسبوك دور فاعل في الحشد للتظاهرات التي غالباً من تخرج أيام الجمع وسط بغداد وأمام المنطقة الخضراء للمطالبة بالإصلاح وتشكيل حكومة تكنوقراط. وفي بيان الليلة قبل الماضية، أفاد مكتب العبادي أنه تبين من خلال تقارير الاستخبارية أن جماعات معينة تنوي القيام بتصعيد خطير في البلاد وهي في حالة حرب. وقال البيان إن «رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة أصدر أوامره إلى وزارة الداخلية للقيام بمهامها في حماية المواطنين والممتلكات العامة والخاصة وسط بغداد، وذلك لانشغال القوات العسكرية وقيادة عمليات بغداد في عمليات عسكرية كبيرة لتحرير الفلوجة وقواطعها». وتابع أن «أي إرباك غير مقبول خصوصاً أن المندسين وسط المتظاهرين قاموا بالاعتداء على قواتنا الأمنية واقتحام مبان حكومية بالقوة الجمعة الماضي، مما يوجب منعهم وفرض القانون».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا