• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

يطمح للانتقال إلى المرحلة الثانية

أحمد المشرخ في مهمة خاصة بـ «جولف أبوظبي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 يناير 2015

أبوظبي (الاتحاد)

بعد عام حافل بالبطولات والإعلانات والرعاة الجدد، يستعد أحمد المشرخ أول لاعب إماراتي محترف للجولف لموسم 2015، وذلك مع انطلاق فعاليات النسخة العاشرة من بطولة أبوظبي «اتش اس بي سي» للجولف التي تقام من 15 إلى 18 يناير.

ويواجه المشرخ بعض من أكبر الأسماء في عالم اللعبة من بينهم المصنف الأول عالمياً روري ماكلروي والمصنف الثاني عالمياً هنريك ستينسون، ويضع المشرخ بعدما حقق أفضل نتيجة له في «جولة الجولف في دول مينا» نصب عينه على الانتقال إلى المرحلة الثانية من بطولة أبوظبي في محاولته الرابعة على أرضية الملعب الوطني.

وقال المشرخ: «أشعر أنني قد قطعت شوطاً طويلاً منذ أن بدأت موسمي في أبوظبي في شهر يناير الماضي، إن اللعب أمام أفضل لاعبي الجولف في العالم أمر يُلهمني ويُحفزني على الاستمرار في تطوير طريقة لعبي، وهي تجربة آمل أن أشاركها مع لاعبي إماراتيين آخرين يطمحون إلى الدخول إلى عالم الاحتراف». وكانت أول مشاركة للمشرخ في البطولة في العام 2010 عندما كان يبلغ من العمر 19 عاماً، قبل أن يعود ويشارك مرة أخرى في العام 2012 وهو العام الذي كان فيه قريباً جداً من الانتقال إلى المرحلة الثانية من بطولة دبي ديزيرت كلاسيك والذي شهد إطلاق مسيرته في «جولة الجولف في دول مينا».

وأضاف المشرخ: «على الرغم من أن بطولة أبوظبي توفر تحدياً صعباً خاصة وأن أرضية الملعب الوطني تتطلب الكثير من التركيز، إلا أنها بطولة استمتع جداً بالمشاركة فيها وألقى فيها دعماً كبيراً من الجمهور، وهو الأمر الذي يذكرني بأنني أعيش حلمي وأنني أقوم بإلهام الجيل القادم من اللاعبين الصاعدين، لقد تعلمت الكثير هذا الموسم، وأنا أتطلع إلى اختبار نفسي في أبوظبي في شهر يناير».

وانتقل المشرخ إلى عالم الاحتراف في شهر سبتمبر من العام 2012 عندما كان واحداً من اللاعبين الواعدين على المستوى الإقليمي، وذلك بعد مسيرة مميزة في عالم الهواة فاز فيها ببطولة الخليج في العام 2012 بالإضافة إلى ميداليات ذهبية فردية وجماعية في بطولة الألعاب العربية في العام 2011.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا