• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

وزعت طروداً غذائية متنوعة في المناطق النائية

«الهلال» تغيث 1800 أسرة في ضواحي المكلا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 مايو 2016

عدن (الاتحاد)

دشنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي عملية توزيع 1800 سلة غذائية للأسر المحتاجة والمتضررة في ضواحي مدينة المكلا جنوب شرق اليمن، ضمن مشروع إغاثي متكامل تبنته عقب تحرير حضرموت من تنظيم «القاعدة» الإرهابي في أبريل الماضي، يستهدف في مرحلته الأولى 40 ألف أسرة يعانون أوضاعاً متردية. واستهدفت عمليات التوزيع منطقة بواقع 950 أسرة ومنطقة بواقع 850 أسرة، حيث تم تسليم الأسر طرود غذائية متنوعة تسهم في التخفيف من معاناتهم وتحسين ظروفهم المعيشية.

وقال ممثل الهلال الأحمر الإماراتي في حضرموت مطر الكتبي، إن جهود الإمارات في إيصال المساعدات الإنسانية إلى كافة الأسر المحتاجة مستمرة في إطار المبادئ التي أرساها مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، وواصل مسيرتها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، ومتابعتها الحثيثة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والتي كانت البوصلة التي رسمت الطريق أمام هيئة الهلال الأحمر لتواصل تصدرها في مجال العمل الإنساني على الصعيد الدولي، وتتبوأ مركزاً متقدماً على مستوى المنطقة والعالم.

وأضاف أن «الهلال الأحمر» تجاوبت مبكراً مع النداءات الإنسانية التي تلقتها الهيئة من سكان حضرموت لتخفيف معاناتهم، بعد أن قامت بكثير من الزيارات المختلفة لمديريات وقرى عديدة، بهدف التماس حوائج الناس والسعي والتخطيط لتحسين أحوالهم المعيشية ومشاريع البنية التحتية وتقديم الخدمات الإسعافية في مشاريع الكهرباء والمياه والتعليم والصحة والبنية التحتية وتقديم خدمات مباشرة أو غير مباشرة لاحتياجات المجتمع، وتحقيق الرعاية الاجتماعية للمواطنين بتقديم الخدمات الإنسانية والخيرية والإغاثة والصحية للمنكوبين والمحتاجين.

من جانبه، قال وكيل محافظة حضرموت للشؤون الفنية المهندس محمد العمودي، إن إسهامات الهلال الأحمر الإماراتي وما يقدمه من مساعدات غذائية وإيصالها بصورة مباشرة لمستحقيها يمثل بصمة ناصعة سيدونها التاريخ بأحرف من ذهب وستظل محفورة في ذاكرة أبناء المدينة، مضيفاً ،«إن هذه الجهود الإنسانية أسهمت بشكل كبير في رفع معاناة الكثير من الأسر في مدن الساحل».

وأشار العمودي إلى أن النشاط الكبير لفرق توزيع السلل الغذائية المقدمة من الإمارات قبل شهر رمضان المبارك الذي يأتي في ظل أوضاع اقتصادية متدهورة. فيما عبر عدد من الأسر المستفيدة عن سعادتهم بوصول المساعدات الغذائية إلى مناطقهم النائية التي ظلت محرومة لسنوات، وأكدوا أن الهلال الإماراتي يعد أول المنظمات الإغاثية التي تصل مناطقهم، وتقدم لهم مساعدات إنسانية جليلة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا