• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

نساء في حياة الأنبياء.. كانت على دين إبراهيم

«يوكابد».. أم موسى الصابرة على الابتلاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 مارس 2014

القاهرة (الاتحاد) - أم نبي الله موسى عليه السلام، صاحبة نفس زكية، وقلب نقي، وكانت على دين آبائها يعقوب وإسحاق وإبراهيم عليهم السلام، وقد تهيأت لحمل وولادة نبي من أنبياء الله الصالحين، وكانت مثلاً صادقاً لكل امرأة تريد أن تستلهم رشدها من ربها عز وجل، وتتلقى منه الأوامر والنواهي بالقبول والطاعة، وتتسلح بالثقة بفضله وحسن التوكل عليه، وتتوقع منه جل شأنه الرحمة في كل وقت.

وتُعرف أم موسى عليه السلام باسم «يوكابد»، وتنسب إلى لاوي بن يعقوب عليه السلام، وزوجها هو عمران بن فاهت، وينتسب هو الآخر إلى لاوي بن يعقوب عليه السلام، وكان عمران من العاملين في قصر فرعون.

جنود فرعون

عندما ولدت «يوكابد» موسى عليه السلام، وأبصرته طفلاً ذكراً اضطرب قلبها، لأنها كانت تعلم أن فرعون قد أمر بقتل كل مولود في بني إسرائيل، لأن الكاهن أخبره أن مُلك فرعون سيذهب على يد مولود في بني إسرائيل، وخافت «يوكابد» على ابنها الوليد، وخشيت أن يعلم جنود فرعون وعيونه بمولد ابنها فيأخذوه منها، ويقتلوه كما فعلوا مع كثير من الأطفال، واحتارت في أمرها، ماذا تفعل لتنقذ وليدها من الهلاك المحقق؟

وهنا كانت المنة الإلهية، حيث ألهمها الله تعالى أن تهيىء للوليد الصغير صندوقاً، وأن تضعه فيه، ثم تلقي به في النيل، وترسل على الشاطئ أخته لتعقب أثره، وظلت أخت موسى تتعقب أثر أخيها، حتى رأت امرأة فرعون، وهي تأمر خدمها أن يأتوا بالصندوق العائم في النيل، وعندما عرفت أن طفلاً فيه، طلبت رؤيته فأحبته، ثم طلبت من زوجها فرعون أن يتبنيا الطفل ليكون ابناً لهما.

سر الرضاعة ... المزيد

     
 

ام موسى

ما اعظمها من امراة

سعاد محمد محمد ابو ريا | 2015-03-19

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا