• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

دبي.. الإضاءة على حقوق العمال وواجباتهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 مايو 2016

دبي (الاتحاد)

نظمت القيادة العامة لشرطة دبي، ممثلة بالإدارة العامة لحقوق الإنسان، بالتعاون مع اللجنة الدائمة لشؤون العمال في الإمارة، محاضرة تثقيفية لمسؤولي المساكن العمالية والموظفين المعنيين بالعمال، بمشاركة العقيد عبد المنعم مبارك المداوي المنسّق العام للّجنة الدائمة لشؤون العمّال في دبي، والمقدّم الدكتور سلطان الجمال مدير مركز مراقبة جرائم الاتجار بالبشر، والمقدم سعيد راشد الهلي رئيس قسم مراقبة أوضاع العمالة المؤقتة، وذلك بهدف توعية الحاضرين بحقوق العمال وواجباتهم وتفادي حدوث التوقّفات العمالية وكيفيّة التعامل معها في حال وقوعها.

وأكّد العقيد المداوي أن الاهتمام بالعامل وإعطائه حقوقه كافّة والتعامل الإنساني معه يعني إنتاجيّة أفضل في ميدان العمل، داعياً مسؤولي المساكن العمالية والموظفين المعنيين إلى التعاون والمشاركة في البرامج التوعوية والحملات التي تنظمها اللجنة الدائمة وتشرح للعمال حقوقهم وواجباتهم، إلى جانب ضرورة التعاون في سبيل توفير أماكن في مساكن العمال لتنفيذ تلك الحملات مثل الفحوص الطبيّة المجّانيّة التي كفلها لهم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، وليّ عهد دبي ورئيس المجلس التنفيذي للإمارة.

وأوضح أن الفحوص تتضمن إجراء فحص طبي للأسنان والعيون وتقديم العلاج أيضاً، كذلك إجراء تطعيمات وفحص لمرض الحصبة، منوهاً إلى التكلفة الباهظة لهذه الفحوص والعلاجات في حال تكفلت بها الشركات، لذلك فلا يوجد سبب يدعو الشركات الخاصة لإهمالها، داعياً إياهم إلى التعامل الإنساني مع هذه الفئة.

وقال المقدم الجمال: إن فئة العمال تمثل شريحة كبيرة ومهمة في الإمارات، لذلك وضعت شرطة دبي عدة إجراءات للتعامل معهم، والتواصل المستمر مع هذه الفئة في كل الأوقات وليس فقط فيما يتعلق بالشكاوى، مشدداً على ضرورة تثقيفهم وفقاً للغاتهم، وتعريفهم بقانون العمالة، تفادياً لاستغلالهم أو هضم حقوقهم، موضحاً أن دور القسم يمتد إلى مراقبة مساكنهم المعيشية بين الحين والآخر للاطمئنان على أوضاعهم الإنسانية ومدى استيفائها الظروف الصحية والبيئية التي تكفل للإنسان حياة كريمة.

وأكد في حديثه، أن التوقفات العمالية لا تعني بالضرورة أن العمّال على حق، فبعض الإشكاليّات التي تقع يكون الحق فيها إلى جانب بعض الشركات الخاصة، موضحاً أن الموقف، أياً كان، لا يبرر التوقّفات العماليّة، كونها لا تمثل حلاً لأي من الطرفين، إلى جانب الخسائر الاقتصاديّة الجمّة التي تتكبّدها الشركة الخاصّة والمجتمع أيضاً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض