• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بمبادرة من «الإمارات للبيئة»

«المكالمة الخضراء» تسهم في الحد من ثاني أوكسيد الكربون

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 مايو 2016

شروق عوض (دبي)

أكدت حبيبة المرعشي، رئيسة مجموعة عمل الإمارات للبيئة، أن إعادة تدوير الهواتف النقالة، في إطار مبادرة «المكالمة الخضراء» التي أطلقتها المجموعة في دبي ،ساعد في تخفيف ما كميته (05,0) طن متري من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون والحفاظ على (029,1) جالون من البنزين من الحرق.

وأوضحت أن تكدس نفايات «الموبايلات» في المكبات والحاويات، دفع المجموعة إلى التركيز على هذه النوعية من النفايات، لما تحمل من مخاطر تهدد صحة أفراد المجتمع من الأمراض في المقام الأول ومكونات البيئة في المقام الثاني.

جاء ذلك، في معرض تأكيدها أهمية مبادرة «المكالمة الخضراء» التي أطلقتها المجموعة في دبي التي استمرت شهراً، في إشراك فئة الطلاب لتقليل كمية النفايات السامة في مدافن القمامة، واحتضانها الطلبة، والعمل على بث رسائل توعوية خاصة بالمحافظة على البيئة التي يعيشون في كنفها، وإعداد جيل واعٍ يدرك أهمية عملية فرز النفايات والمخاطر التي قد تتسبب فيها لحظة عدم إجراء هذه العملية.

ولفتت المرعشي إلى أن مبادرة «المكالمة الخضراء»، تعد دعوة لزيادة الوعي البيئي خصوصاً لدى أبنائنا الطلبة من خلال تقديم إيضاحات حول المخاطر الناجمة عن مسألة عدم فرز النفايات الإلكترونية التي بات أبناؤنا يتسببون في زيادة إنتاج هذه النوعية من النفايات.

وعزت المرعشي أسباب عدم مواءمة سلوكيات البعض من الأسر مع متطلبات الخطط الخاصة بفرز النفايات التي أطلقتها المؤسسات الحكومية المختصة بإدارة النفايات، والتي تسعى لابتكار مراحل أو خطوات جديدة في هذا الجانب وفق أحدث الممارسات العملية والبيئية، إلى غياب ثقافة الفرز لما لها الأثر في لجم تصاعد الأدخنة الكثيفة وانتشار الروائح الكريهة والأدخنة السامة في الجو المهددة لصحة الإنسان في المقام الأول، وإعادة التدوير التي تسهم في إتاحة فرص اقتصادية استثمارية.

وأوضحت أن الهواتف النقالة تصنع من مواد مختلفة، مثل البلاستيك، الذهب، الزئبق، الزنك، الرصاص، والكادميوم، والبروم، وعندما تنتهي دورة الهواتف النقالة في نهاية المطاف في موقع لطمر النفايات، فإن هذه المواد الضارة تتسرب إلى التربة والمياه، ما يجعلها غير صالحة للاستخدام.

وأشارت إلى أن المجموعة حرصت على رفع وزيادة وعي الطلبة، من خلال تنظيم مبادرة إعادة تدوير نفايات الهواتف النقالة «الموبايلات» تحت مسمى «المكالمة الخضراء» خلال الفترة من 16 مارس إلى 16 أبريل 2016، حيث تم إشراك مجموعة من طلبة المراحل الإعدادية والثانوية في دبي، للحد من كمية النفايات السامة في مدافن القمامة، كما شهدت المبادرة مشاركة 21 طالباً، تمكنوا من جمع وفرز 295 هاتفاً نقالاً، لإعادة تدويرها من قبل مصنع مختص في دبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض