• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

يجسد الحوار بين الثقافات والأديان

«لتتعارفوا» معرض في الشارقة يحتفي بغنى التراث الإسلامي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 مارس 2014

الشارقة (الاتحاد) - نظم متحف الحضارة الإسلامية، بالتعاون مع متحف الفاتيكان للأعراق البشرية معرضاً متخصصاً في الثقافة المادية والفنون الإسلامية، حيث تفوقت الشارقة في جمع 70 قطعة تعرض للمرة الأولى في عاصمة الثقافة العربية والإسلامية، في إطار الاحتفالات بتتويج الشارقة عاصمة للثقافة الإسلامية 2014 في محطة ثقافية بالغة الأهمية ستبصر النور اعتباراً من 19 مارس حتى 14 يونيو المقبل، الذي حمل اسم «لتتعارفوا» المستوحى من آية من القرآن الكريم، ويعكس رسائل المهرجان بالكامل في الاحتفال بالتنوع والغنى والإنجازات المتعددة للشعوب الإسلامية في دعوة للتعرف على الثقافات الأخرى، والتركيز على الحوار بين الثقافات والأديان، مسلطاً الضوء على الفنون والثقافة الملموسة للشعوب المسلمة كافة.

حوار بين الثقافات

وتمثل زيادة المعرفة الثقافية الهدف المركزي لهذا المعرض الفريد، حيث يعتبر التعاون بين الفاتيكان وإمارة الشارقة لكلا الطرفين رمزاً بارزاً للحوار بين الثقافات والأديان، كما تتمثل نتائجه في نمو الفهم والمعرفة الثقافية والفهم الأفضل لتنوع ثقافات المسلمين حول العالم.

ويقدم المعرض 70 قطعة من أفريقيا إلى الشرق الأدنى والأوسط ومن آسيا والصين وتتراوح القطع بين منسوجات مطرزة وأقمشة منسوجة يدوياً، وحلي مصنعة يدوياً، وأدوات ركوب الخيل، وأسلحة قديمة، بالإضافة إلى المعدات الأصلية وحتى المواد المستخدمة في الحياة اليومية، وقد تم اختيار هذه القطعة بناءً على دراسة وثيقة للمجموعات التي تجسد الثقافة الإسلامية في العالم والمعروضة في متحف الفاتيكان للأعراق البشرية، استمرت عاماً كاملاً لبحث وترميم المقتنيات لأجل المعرض.

أنماط الحياة

هذه المقتنيات التي لم يسبق عرضها للعامة من قبل خارج الفاتيكان، والتي تعود إلى القرنين الثالث عشر والرابع عشر الهجري، والتاسع عشر وأوائل القرن العشرين الميلادي، وبعضها أقدم من ذلك، وتمثل كافة المقتنيات أنماط الحياة التقليدية المتنوعة للمسلمين قبل ظهور الحداثة والعولمة، وتم اختيار المعروضات خصيصاً بحيث تمتلك عناصر تعليمية تلائم شريحة واسعة من الجمهور والنتيجة تقديم برامج تعليمية غنية ستقام على هامش المعرض ذاته تم تصميمها للعائلات والجمهور، وتتضمن هذه الفعاليات ورش عمل، وحضور جلسات عملية حول الفنون والحرف، كما ستتعقد ورشة عمل حول الآلات الموسيقية.

قصة فريدة

وتعليقاً على هذا الحدث، قالت منال عطايا، مدير عام إدارة متاحف الشارقة إن هذا المعرض يحتفي بتنوع التراث الإسلامي العابر لمختلف الثقافات، ويستكشف التطور البشري المتناغم الذي تجمعه عقيدة واحدة، بحيث صمم ليتيح للزوار استكشاف أساليب الحياة المتنوعة في المجتمعات الإسلامية، ويحكي قصة فريدة مع كل قطعة من معروضاته عن الحياة والتقاليد والتراث الإنساني.

وأضافت: يأتي هذا المعرض ضمن الاحتفالات باختيار الشارقة عاصمة للثقافة الإسلامية لعام 2014 وتشريفاً لهذا التنوع الذي تتميز به الحضارة والثقافة الإسلامية حول العالم، والذي يهدف إلى تجسيد الاختلاف الحضاري والثقافي للمجتمعات الإسلامية عبر العالم التي تنتمي إلى خلفيات وأصول وأعراق وحدود متنوعة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا