• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أسسها نصير شمة لأهداف إنسانية وطبية

«طريق الزهور» تداوي جراح أطفال العراق بمساعدة إماراتية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 مارس 2014

لكبيرة التونسي (أبوظبي) - نظمت السفارة العراقية بأبوظبي مؤخراً حفلاً ثقافياً خيرياً، تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، وتضمن الحدث الذي يعود ريعه إلى جمعية طريق الزهور، الجمعية غير الربحية التي أنشأها الموسيقار نصير شمة عام 2005، بهدف مد يد العون والمساعدة الطبية والإنسانية لأطفال العراق ممن يعانون تشوهات ولادية في القلب، وتضمن العديد من الفقرات منها عزف على العود وآلة القانون، كما شمل معرضاً يضيء على جانب من العادات والتقاليد العراقية، من خلال الأزياء وكذا المشغولات اليدوية، وتجهيزات العروس ليلة عقد القران وتجهيزات المولود الجديد وغيرها من اللوحات الفنية، التي تعكس المخزون الثقافي العراقي في بعض أوجهه.

معاناة الأطفال

عن الحدث الذي حضرته عقيلات السفراء وجانب مهم من سيدات المجتمع، قال الموسيقار نصير شمة مؤسس طريق الزهور: عمل الخير ليس غريباً على أهل الإمارات، ونحن اليوم مجتمعون على الخير، الذي يتجلى في خدمة أطفال يعانون المرض، ويعزز دورنا اليوم كجمعية طريق الزهور بهذا الفعالية الكبيرة، التي ستزيد من قوتنا وتعطينا دافعاً كبيراً لمواصلة هذا العمل الخيري الذي يقوى بدعم المهتمين وأصحاب الأيادي البيضاء وقال شمة: هذه المبادرة ستعطي دعماً قوياً لكل أطفال العراق، الذين حرموا من نظام صحي جيد، وهذا الاحتفال يقام من أجل هؤلاء، ويمثل رسالة سلام بين الإمارات، والعراق سبق أن تم التكفل بعلاج 70 طفلاً، ووجودنا اليوم جميعاً في هذا المكان من أجل عمل استثنائي، وعمل خيري من أجل أطفالنا.

الأيادي البيضاء

وفي السياق ذاته، أشار إلى أن الجمعية تتكفل بعلاج 25 طفلاً كل شهر في بانجلور بالهند، مؤكداً أن علاج الأطفال مستمر بدعم أصحاب الأيادي البيضاء، وأن هذا الحدث الخيري الذي يقام لدعم لأطفال طريق الزهور يعتبر الأول من نوعه، لافتاً إلى أنه يتكفل برعاية هؤلاء الأطفال من خلال حفلاته الخاصة، ولكن تغير الأمر وفق قول شمة سنة 2003 بعد تفاقم الأوضاع في بلده العراق. كما أشار إلى أن مصاريف علاج الأطفال كان يتكفل بهم بمفرده من عائد حفلاته الفنية، موضحاً أن عدد الأطفال المرضى قد تزايد، فكان لابد أن ينضم للمشروع أكثر من شخصية وأكثر جهة راعية، وأن الأشخاص الذين يبدون رغبة في علاج الأطفال يزودهم بمعلومات عن المستشفى الذي يعالج هؤلاء.

وعن مساهمته في أعمال الخير والتطوع في إنقاذ حياة هؤلاء الأطفال المرضى، قال شمة إنه تعود على القيام بأعمال الخير، وتربى على ذلك منذ أن بدأ عمله كعراقي لفائدة فلسطين، وبعد تدمير العراق توجه للعمل لفائدة هؤلاء الأطفال، كما يتبنى دراسة طلاب في الجامعة والمدارس الابتدائية، من منطلق أن للفن أكثر من رسالة أكبرها دعم القضايا الإنسانية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا