• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«الإفتاء» المصرية: الزيجات عبر«الفيديو كونفرانس» مخالفة للشريعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 مارس 2015

القاهرة (وكالات)

حذرت دار الإفتاء المصرية، الفتيات من الاستجابة للدعوات المخالفة للشريعة التي أطلقها «داعش» عبر مواقع الكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي، ووجهها للفتيات للزواج من عناصره، عن طريق تقنية «الفيديو كونفرانس» تمهيداً لسفرهن إلى مناطق حضور التنظيم الإرهابي. وأكدت الدار أمس، أن الزواج لا ينعقد بطريق الفيديو كونفرانس، لما يكتنفه الكثير من أوجه العيوب المخلة للعقد، على غرار ما يتصل بمبدأ الرضا بوجهه الحقيقي الذي دلت عليه نصوص الشرع، فضلًا عن حضور الشهود ومعاينتهم لكل مقومات العقد. وأوضحت أن لعقد الزواج الصحيح شروطاً يجب أن تتوافر، والأصل فيه أن يتم بحضور طرفي العقد أو من يوكل عنهما، وإجراء الصيغة في حضور شاهدين في مجلس واحد. وأضافت الدار المصرية أن ما يتم من سماع الشهود لصيغة العقد بين طرفيه بهذه الوسائل الحديثة كالهاتف وبرامج المحادثة عبر شبكة المعلومات الدولية لا عبرة به، لأن الأصوات قد تختلط، وهذا لا يعتد به في عقد النكاح، لأن القاعدة الفقهية تقول أن «يحتاط في الفروج ما لا يحتاط في الأموال». وشددت على أنه لا يعتد كذلك بما يحصل من مشاهدة الصور مع الصوت والذي صار أمراًَ ممكناً، سواء عن طريق الهواتف أو ببرامج المحادثة عبر الانترنت ويتحقق به ما اشترطه الشافعية، لأن تحقق هذا الأمر قائم على الظن وليس أمراً قطعياً، كما أنه قد يدخله التزييف والتدليس عبر البرامج المختلفة التي تستطيع التغيير والتحريف في الأصوات والصور والفيديو. وحذرت دار الإفتاء الفتيات من الاستجابة لتلك الدعوات والدخول في زواج غير شرعي وباطل.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا