• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

أكد أن خبرة النهائيات تصب في مصلحة الريال

سالجادو: اللقب «ملكي».. وزيدان كلمة السر !

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 مايو 2016

مراد المصري (دبي)

عبر الإسباني ميشيل سالجادو لاعب ريال مدريد السابق عن تفاؤله بقدرة ريال مدريد على التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الحادية عشرة، حينما يواجه أتلتيكو مدريد الليلة، ولكن بشروط معينة، أهمها التركيز، وتوخي الحذر أمام أسلوب أتلتيكو، الذي يعتمد التمركز الصحيح، وغلق المساحات، واستخدام القوة البدنية لإيقاف المنافس.

وأكد سالجادو، أن ريال مدريد مر بفترتين هذا الموسم كانت البداية فيها صعبة لأسباب معينة، وقال: «منذ تولي الفرنسي زين الدين زيدان المهمة الفنية تغيرت الأحوال إلى الأفضل، ولكن الرغم من ذلك كان الفريق دائماً يحقق النتائج الإيجابية في دوري أبطال أوروبا، سواء في دور المجموعات أو الأدوار اللاحقة، التي اجتاز فيها العقبات بثقة، ولم تهتز معنويات الفريق حينما خسر خارج قواعده أمام فولفسبورج الألماني بثنائية نظيفة، لكنه عاد وكسب بثلاثية رونالدو اللاعب الذي يصنع الفارق لريال مدريد هذا الموسم في دوري أبطال أوروبا».

وأوضح سالجادو، أن الفوز على أتلتيكو مدريد غير مضمون، وذلك بسبب قوة الفريق، واللعب بنظام معين مهما كانت الأسماء على الملعب، بفضل العمل الذي قام به الأرجنتيني دييجو سيميوني الذي يستحق الإشادة، خصوصاً أن طريقه للوصول إلى المباراة النهائية لم يكن سهلاً على الإطلاق، لكن اللاعب المتوج بلقب دوري أبطال أوروبا مع ريال مدريد سابقاً، أكد أنه لا يجب المقارنة بين هوية من واجه كل فريق نحو المباراة النهائية.

وقال: «جميع الفرق المشاركة في دوري أبطال أوروبا تستحق الوجود فيه، وهي تقدم أداءً قوياً، ومن غير المنصف التطرق إلى هذا الجانب فقط، حيث لا يمكن أن تختار الدرب الخاص بك، والذي يأتي نتيجة القرعة، ويجب دائماً التركيز على تحقيق الفوز ومواصلة المضي قدماً، وتحديداً في المباراة النهائية، حيث إن سجلات التاريخ دائماً ما تذكر البطل».

وتمنى سالجادو أن يستفيد ريال مدريد من خبرته في المباريات النهائية للبطولة، حيث عرف التتويج في آخر أربع مباريات نهائية على التوالي، منها حينما حققنا اللقب مع زين الدين زيدان وتسديدته الشهيرة في مرمى ليفركوزن، وقال: «كانت لحظات لا تنسى، وكنا الفريق الذي يستحق التتويج باللقب وقتها، ونجحنا في ذلك، والأسلوب الذي يلعب به زيدان من خلال الأناقة وقوة الشخصية، وقد نجح في نقله إلى لاعبيه الذين يثقون به كثيراً، كما أنه موجود معهم في نهائي البطولة قبل عامين في لشبونة، حينما توجنا باللقب العاشر، وهو لديه علاقة مميزة مع جميع النجوم، وحينما يوجد معهم يشعرون بالراحة، وهذه ميزة مهمة في أي شخص أو مدرب، زيدان لا يتحدث كثيراً، لكنه حينما يفعل ذلك ينصت الجميع له، وهم يدركون أنه يمتلك الكثير من الخبرة التي يمكن الاستفادة منها».

وأكد سالجادو أن علاقة ريال مدريد ببطولة دوري أبطال أوروبا فريدة من نوعها، وهو ما جعله الفريق الأكثر تتويجاً باللقب، وبالتالي انتقل الأمر ليتحول إلى هاجس ومطلب أساسي للاعبين عدة في الفريق، فالتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا مطلب سنوي من الجماهير، وكل لاعب يرتدي قميص الملكي يدرك أن عليه تحقيق الأمر من أجل النجاح، وهي من العوامل التي جذبت رونالدو للانضمام إلى الفريق قبل 6 سنوات، أدرك أنه بإمكانه تحقيق اللقب هنا أكثر من مرة، وبالفعل سيكون الطريق مفتوحاً أمامه لتكرار الأمر مجدداً، لو حصل سيكون أكثر من رائع.

واعتبر سالجادو أن الفوز على برشلونة في الكامب نو، هذا الموسم، كان له تأثير سحري على الفريق، وقال: «حينما تواجه منافسك الأزلي، وتنجح في التفوق عليه في معقله على عكس التوقعات قبل اللقاء، فإن ذلك يزيد من الثقة، ويرفع من حالة التفاؤل دائماً، استفاد ريال مدريد كثيراً من تلك المباراة، وكان قاب قوسين أو أدنى من قلب المعطيات في الدوري، فيما نجح في تحقيق الانتصارات بشكل متتالٍ في البطولة الأوروبية، واقترب من ذلك من خلال خوض المباراة النهائية».

وكشف سالجادو أنه سيوجد في ميلان، كما هي حال العديد من لاعبي الفريق السابقين، من أجل مساندة اللاعبين في هذه المهمة التاريخية، وأن يكون اللقب الحادي عشر في خزائن النادي الزاخرة بالألقاب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا