• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

الأجهزة الذكية تعد بتغيير المجتمع

ارتفاع نسبة الأتمتة والذكاء الصناعي تهدد بفقدان 7,1 مليون وظيفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 مايو 2016

ترجمة: حسونة الطيب

من المرجح أن يساهم الذكاء الصناعي في الدفع بعجلة النمو الاقتصادي وخلق ثروات جديدة، حيث يكون في مقدور الأجهزة التي تفكر مثل الإنسان، حل المشاكل المستعصية من علاج السرطان إلى التغير المناخي. وبذلك، تبرز أهمية عودة الملايين من البشر لمراكز التدريب من أجل حماية وظائفهم من غزو الروبوتات.

وتهدد الزيادة الكبيرة في عمليات الأتمتة أو التشغيل الآلي والذكاء الصناعي التي تشهدها أمكنة العمل، بفقدان نحو 7,1 مليون وظيفة على مدى الخمس سنوات المقبلة موزعة على 15 من اقتصادات العالم الكبيرة، في حين تساعد على توفير فرص عمل لا تتجاوز سوى 2 مليون فقط في غضون الفترة نفسها.

وكانت هذه ضمن الرسائل المتباينة التي بعث بها كبار خبراء التقنية في منتدى الاقتصاد العالمي الذي أقيم في دافوس في يناير الماضي، في وقت بدأت تظهر فيه تساؤلات حول كيفية التصدي للأجهزة الذكية.

ويرى سباستيان ثرون، مخترع سيارات جوجل من دون سائق، أن معظم القطاعات الصناعية الراسخة، ليست سريعة كما ينبغي لتكيف نشاطاتها التجارية مع التطور الذي يشهده قطاع الأجهزة الذكية. ويعتقد أن السيارات من دون سائق ستؤدي لتسريح عدد ضخم من سائقي سيارات الأجرة، بينما ينجم عن الطيار الآلي، الاستغناء عن آلاف الطيارين.

وربما تؤدي الاكتشافات التقنية الكبيرة، لحدوث تغيير كبير في القطاعات الصناعية حول العالم ومن ثم لثورة صناعية رابعة. ويتفق معظم خبراء القطاع، على أن التطور الكبير الذي تميزت به الروبوتات والذكاء الصناعي، يتسم بالمقدرة نفسها على التغيير التي لازمت قطاعات مثل الكهرباء وانتشار الكمبيوتر، وتوليد الكهرباء بالبخار على مدى العقود الماضية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا