• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بينالي الشارقة 12 ينطلق اليوم على مدى ثلاثة أشهر

فنون بصرية تحاكي «الماضي، الحاضر، الممكن»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 مارس 2015

الشارقة (الاتحاد)

في حضور ورعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة، تنطلق اليوم الخميس الدورة 12 من بينالي الشارقة 12 تحت شعار «الماضي، الحاضر، الممكن»، بمشاركة ما يزيد على خمسين فناناً قدموا من 25 دولة، ليطرحوا أفكارهم حول «الممكن»، من خلال مشاريعهم وأعمالهم الفنية، وعروض الأداء، والأفلام، والأعمال التركيبية، واللوحات، والندوات المتخصصة التي تتماشى مع أبعاد الشعار، لتشكل احتمالات مستمرة لأشكال الفنون المعاصرة.

وفي هذه الدورة يستمر بينالي الشارقة على مدى ثلاثة أشهر من 5 مارس 2015 وحتى 5 مايو 2015، وفي هذا السياق قالت الشيخة حور القاسمي: «تم تمديد فترة بينالي الشارقة 12 لهذه الدورة وعلى خلاف الدورات السابقة، وذلك نظراً لاهتمام الجمهور المتزايد في البينالي كمنصة فنية تقدم مختلف أنواع الفنون المعاصرة التي تتحاور مع ما يجول في فكر المشاهد وهمومه».

تبدأ فعاليات الافتتاح في المباني الفنية لمؤسسة الشارقة للفنون، في منطقة المريجة في الشارقة، وتستمر لغاية 7 مارس 2015، متضمنة برنامجاً حافلاً من عروض الأداء والأفلام في مناطق مختلفة من إمارة الشارقة، حيث يضم ميناء خالد عملين لكل من الفنان مايكل جو والفنانة أسونسيون مولينوس غوردو، ومبنى الطبق الطائر الذي أقيم فترة السبعينيات يضم أعمال الفنان حسن خان. وسوق الشناصية يعرض أعمالاً تركيبية لكل من محمد كاظم وميكسرايس، أما العمل التركيبي المحدد الموقع للفنان أبراهام كروزفييغاس فيمكن رؤيته في سوق الطيور والمواشي، وفي كلباء تحتل أعمال الفنان أدريان فيلار روخاس كامل مبنى مصنع الثلج القديم.

وتتوزع أعمال فناني البينالي على كافة المباني الفنية للمؤسسة ومنطقة التراث، وهي أعمال متنوعة الرؤى والأفكار لعدد كبير من الفنانين منهم: عبد الله السعدي، وإيمان عيسى، وسينثيا مارسيل، وتارو شينودا، وريّان تابت، وهيجيو يانج، كما تضم المنطقة عملاً بعنوان «عبر خط الطبشور» للفنان غاري سيمونز الذي أقام من خلاله ملعباً للكريكيت للأطفال، كما تقام بعض عروض الأداء في معهد الشارقة للفنون المسرحية، وبعضها ينتقل عبر ساحة الفنون والتراث وواجهة المجاز المائية. كما يضم متحف الشارقة للفنون وبيتي السركال والشامسي مجموعة أعمال تتراوح بين الفيديو والأعمال التركيبية واللوحات، لفنانين معاصرين ومؤسسين.

في هذه الدورة من البينالي تم إنتاج ما يقارب ثلثي الأعمال خصيصاً للبينالي ضمن برنامج التكليفات، ومنها ما هو تركيبي، ومنها ما هو أدائي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا