• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

40 لوحة ومنحوتة لثلاثة تشكيليين في معرض «جاليري الاتحاد للفن الحديث»

شاعريات المحيط الجغرافي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 مارس 2015

فاطمة عطفة (أبوظبي)

لا ينفصل الفن عن جمال المكان المحيط به، وهذا التناسق الجميل بين الشكل والمضمون ظهر عندما افتتح «جاليري الاتحاد للفن الحديث» معرضه الشهري، بعنوان «بهذا المحيط الجغرافي»، وذلك أول أمس في مقره في البطين الذي تحيط به حديقة رحبة. وعبر هذه الحديقة توجه لفيف من الفنانين وجمهور من محبي الفنون برفقة خالد صديق المطوع، مؤسس الجاليري، إلى صالات العرض، حيث قاموا بجولة لمشاهدة أكثر من 40 عملاً فنياً متنوعاً بين منحوتات من الرخام والخشب والبرونز، إلى جانب اللوحات المرسومة على الحرير والكنفاس، حيث تلتقي الألوان بالأضواء، والظلال بإيقاع تشكيلي متناغم وخيال مبدع استوحى مختلف الأعمال من بيئة أبوظبي بحدائقها وتصاميم بنائها المعماري الحديث. شارك في المعرض ثلاثة فنانين: كارين روش، سفيلين بيتروف، وكيم روبرتسون. ويستمر المعرض إلى نهاية الشهر الجاري.

يعتبر النحات سفيلين بيتروف من الفنانين المتميزين في دولة الإمارات، وتمثل منحوتاته في المعرض نماذج من الأبراج، والصقور، والحيوانات البحرية، وتشكيلات من الخطوط على بعض المنحوتات، وقد استخدم الرخام والبرونز لتنفيذ أعماله ببراعة وحرفية تنسجم مع دقة التعبير، وانسياب الشكل، وأناقة الإخراج الفني. وتتسم أعمال الفنان بشاعرية استوحاها من بيئة الإمارات.

أما الفنانة كيم روبرتسون، فهي متخصصة بالطباعة على الحرير، وتستمد أعمالها بتشكيلاتها المتناسقة وألوانها الزاهية، من خلال المزج بين لقطات من جمال الطبيعة وملامح من العمارة الحديثة في أبوظبي، مجسدة في أعمالها معالم هذه البلاد التي هيأت للفنانة بيئة ثقافية وطبيعية حاضنة لرسم موضوعاتها.

والفنانة كارين روش رسامة فرنسية شاركت في أكثر من معرض في الإمارات، وهي تستلهم أعمالها أيضا من تراث الإمارات المعماري وبيئتها الطبيعية المتنوعة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا