• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الدعاية الأكبر لدوري أميركا

بيكهام.. و«كذبة» الربع مليار دولار!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 مارس 2015

دبي (الاتحاد)

في يناير عام 2007 تم الإعلان عن أن الوجهة المقبلة لدافيد بيكهام نجم ريال مدريد في هذا الوقت سوف تكون صوب الدوري الأميركي، وتحديداً فريق لوس أنجلوس جالاكسي، ونجح الإعلام الإنجليزي، وكذلك الأميركي وبإشراف ومتابعة من الفريق الإعلامي لبيكهام في الترويج للصفقة بصورة أثارت ليس فقط اهتمام العالم، بل أثارت جنونه، خاصة أنه قد تم الإعلان عن أن القيمة المالية للصفقة تبلغ 250 مليون دولار، وهو أعلى عقد لأي رياضي أو لاعب محترف في التاريخ.

وتسببت هذه الدعاية في جذب الأنظار صوب الدوري الأميركي بقوة في الفترات الأولى لظهور بيكهام، ولكن الأداء المتراجع للنجم الإنجليزي في بداياته مع لوس أنجلوس جالاكسي، رغم كل المبررات التي نشرها الإعلام حول قدرته على جذب الأنظار للدوري الأميركي بما يملكه من كاريزما إعلامية خاصة، تسبب في الكشف عن قيمة العقد الحقيقي للنجم الإنجليزي.

واتضح أن العقد الرسمي بين بيكهام والنادي الإنجليزي لا تتجاوز قميته 6.5 مليون دولار، إلا أن المستفيد الأكبر من هذه الدعاية كان الدوري الأميركي في المقام الأول، وخاض بيكهام 118 مباراة مع الفريق الأميركي، وسجل 20 هدفاً، وتوج مع الفريق ببعض الألقاب الجماعية والفردية، كما أعير خلال فترات وجوده معه إلى الميلان.

ويحتفظ التاريخ لبيكهام بأنه فاز في 5 دول مختلفة بلقب الدوري، وتحديداً مع مان يونايتد «6 مرات»، ولقب الليجا مع الريال، والدوري الأميركي عامي 2011 و2012، وختم مسيرته بلقب الدوري الفرنسي مع باريس سان جيرمان عام 2013، ويمكن القول إن بيكهام استفاد من فترة وجوده في الدوري الأميركي في رفع حصيلته من الأرقام الشخصية والبطولات الجماعية، التي عززت تاريخه الكروي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا