• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

محاولاً رفع شعبية كرة القدم في أميركا

أوباما: أنا ميسي!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 مارس 2015

دبي (الاتحاد)

استقبل الرئيس الأميركي باراك أوباما في صيف 2011 بطل الدوري الأميركي لعام 2010 كولورادو رابيدز، وهو مؤشر على اهتمام الرئيس بكرة القدم، والمشاركة في نشرها في البلاد التي تقع في غرام لعبات أخرى، على رأسها كرة القدم الأميركية وكرة السلة وغيرها.

وخلال اللقاء، حرص أوباما على مداعبة الفريق البطل، وقال إنه مثل ليونيل ميسي، ومنح نفسه لقب «أبو كرة القدم»، وذكر أسماء أبرز اللاعبين في الفريق، مما يؤكد متابعته المستمرة لهم، وخاصة السنغالي ماكومبا كاندي، مؤكداً أن أهم ما يميز هذا الفريق ليس فقط طريقة اللعب، بل أيضاً ارتفاع الدوافع لتحقيق الفوز.

كما أشار أوباما إلى إعجابه بقدرة الفريق على تجاوز الحواجز الثقافية واللغوية، في ظل كثرة الجنسيات الموجودة في الفريق، ووصف الرئيس الأميركي هذا الفريق بـ «الأمم المتحدة المصغرة»، معدداً جنسيات ودول اللاعبين، وهي الأرجنتين وإنجلترا وفرنسا وأيرلندا وجامايكا واليابان وسكوتلندا والسنغال.

وأطلق أوباما تصريحاً شهيراً يشير من خلاله إلى أن كرة القدم مازالت تحتاج إلى المزيد من الشعبية في أميركا، حيث قال: تابعت العديد من المباريات، حيث تتحرك الكرة ويلاحقها لاعبون قبل أن يظهر أشخاص آخرون في الصورة ويبدأون بمطاردتها من جديد. وهي إشارة إلى أن كثيراً من الأميركيين لايزالون لا يتعلقون كثيراً باللعبة الأكثر شعبية في العالم، حيث تحتل كرة السلة والبيسبول صدارة الألعاب الشعبية في الولايات المتحدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا