• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

رحلوا بحثاً عن مغامرة في أرض الكرة الجديدة

بيليه وهنري وبيكهام في قائمة أشهر 10 نجوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 مارس 2015

دبي (الاتحاد)

إنهم الأشهر وليس بالضرورة أن يكونوا الأفضل في الدوري الأميركي، فقد تمت الاستعانة بهم لأغراض ترويجية قبل أن تتم الاستفادة منهم كروياً، خاصة أن هؤلاء النجوم يملكون تاريخاً كبيراً في أشهر الأندية قبل أن يرحلوا إلى أميركا، ويظل الدوري الأميركي لكرة القدم آسراً وجاذباً لمشاهير الساحرة، ويعود لهم الفضل في منحه شعبية في الداخل الذي كان رافضاً للعبة كرة القدم في البداية.

ولعب هؤلاء النجوم دوراً في شهرة الدوري الأميركي في الخارج، الأمر الذي دفع المزيد من مشاهير الكرة العالمية إلى جعل الولايات المتحدة وجهة لهم، يخوضون فيها آخر تجاربهم الاحترافية قبل الاعتزال، ولتستمر أميركا أرضاً جديدة لكرة القدم، واللافت في الأمر أن الهدف الترويجي من الاستعانة بالنجوم بدأ في سبعينات القرن الماضي، واستمر حتى الآن.

البدايات كانت مع النجم البرازيلي بيليه الذي يعد اللاعب الأفضل في تاريخ كرة القدم وفقاً لبعض التصنيفات الرسمية والجماهيرية، ولم يخيب بيليه الظنون بعد احترافه في كوزموس الأميركي، حيث خاض معه 107 مباريات، محرزاً 64 هدفاً، وذلك خلال الفترة من 1975 حتى 1977، وحظي النجم البرازيلي الشهير بتقدير لافت عن تلك الفترة ليتم منحه الرئاسة الشرفية للنادي البرازيلي فيما بعد.

ومن بين الأساطير والنجوم الذين منحوا الدوري الأميركي شعبية كبيرة القيصر فرانز بيكنباور والذي خاض مع فريق كوزموس 105 مباريات وأمضى معه 4 موسم من عام 1977 حتى 1980، وفاز معه بدوري الشمال الأميركي 3 مرات أعوام 1977 و1978 و1980، وعاد النجم الألماني إلى بلاده ليعتزل في صفوف فريق هامبورج، ويعود الفضل للنجمين بيليه وبيكنباور في منح كرة القدم شعبية لافتة في الولايات المتحدة في فترة السبعينات.بالإضافة إلى جورج بيست ويوهان كرويف وكارلوس البرتو .

ومع بدايات الدوري الأميركي للمحترفين جاءت موجة جديدة من الهجرة لألمع النجوم، وعلى رأسهم دافيد بيكهام الذي يدين له الدوري الأميركي «الحديث» بشهرته ومكانته، وفي المقابل حصل بيكهام على مزايا مالية كبيرة، وكان أحد النجوم القلائل الذين تم تحريك سقف الرواتب المعمول به في أميركا، انطلاقاً من شهرته وقدرته على منح الدوري الأميركي دعاية مجانية لا تقدر بثمن.

وكانت خطوة انتقال تيري هنري إلى أميركا ليخوض تجربة طويلة نسبياً في دوريها مثار إهتمام العالم، خاصة أن النجم الفرنسي يملك تاريخاً كروياً كبيراً، وخاصة مع فريق أرسنال، وخاض هنري مع فريق نيويورك ريد بولز 135 مباراة محرزاً 52 هدفاً، وفي نفس الفترة تألق الأيرلندي روبي كين.

وسبق جميع هؤلاء النجوم أسماء أخرى مثل الحارس المكسيكي كامبوس، والألماني لوثار ماتيوس، والمكسيكي سانشيز، والكولومبي الشهير فالديراما، ويعد دافيد فيا، وفرانك لامبارد، وستيفين جيرارد من أحدث الوجوه التي قررت خوض غمار التجربة المثيرة في أرض الكرة الجديدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا