• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

يمثلون 20 جهة حقوقية وشرطية على المستويين المحلي والوطني

شرطة دبي تؤهل 45 منتسباً بأساليب التحقيق مع الأطفال وحقوق المعاق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 مارس 2014

دبي (الاتحاد) - نظمت إدارة حقوق المرأة والطفل بالإدارة العامة للحقوق الإنسان في شرطة دبي، وبالتعاون مع الإدارة العامة للتدريب، البرنامج التدريبي الخاص بأساليب التحقيق مع الأطفال وحقوق الطفل المعاق، وذلك برعاية اللواء خبير خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، وبمشاركة 45 منتسباً يمثلون 20 جهة معنية بحماية الطفل على المستويين المحلي والوطني، إضافة إلى المعنيين من مختلف الإدارات العامة ومراكز الشرطة.

شهد حفل افتتاح البرنامج اللواء الدكتور عبد القدوس العبيدلي، مساعد القائد العام لشؤون الجودة والتميز، بحضور الدكتور محمد مراد، مدير مركز دعم اتخاذ القرار، والعميد الدكتور عبدالله المر، مدير الإدارة العامة لحقوق الإنسان، في فندق جميرا أبراج الإمارات.

وقال اللواء الدكتور العبيدلي في كلمة الافتتاح إن العنف ضد الأطفال ظاهرة عالمية وتعتبر من أبرز المشكلات التي تشكل هماً عالمياً للمنظمات والهيئات الحقوقية والرسمية، ولا يخلو مجتمع منها مهما بلغت درجة تقدمه.

وأكد أن المحاور التي سوف يتم التطرق إليها تلامس موضوعاً مهماً، نسعى جميعنا إلى تحقيقه، واتباع آليات تراعي خصوصية الأطفال، فالاهتمام بالطفل يشكل مبدأ أساسياً في استراتيجيتنا الوطنية، ومحور اهتمام خاص على الصعيد الحكومي والمجتمعي.

وقال اللواء العبيدلي إننا ندرك أهمية مخرجات هذه الدورة كون حماية الطفل وتوفير ظروف تتوافق مع خصوصية التعامل مع الأطفال بحاجة إلى أن نعمل وفق نظام موحد يحدد اختصاصات ودور كل جهة على حدة، وهذا ما سعت إليه شرطة دبي من خلال توفير ظروف للتعامل مع الأطفال في مراكز الشرطة المتمثل في غرف التحقيق وتأهيل كادر شرطي مناسب، ومن هنا سعينا أن تكون المخرجات العلمية للدورة التدريبية منسجمة مع هذا الجهد.

وأضاف: كما سعينا إلى استقطاب فئات معينة من العاملين في حماية الطفل لنطلعهم على أهم الآليات الواجب اتباعها عند التعامل مع الأطفال ويأتي هذا منسجماً مع الجهد الوطني الرامي إلى الإسهام في توفير ظروف تحقق التكامل في منظومة حماية الطفل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض