• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

100 ألف درهم من بلدية دبي لذوي الاحتياجات الخاصة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 مارس 2014

دبي (الاتحاد) - أكد المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي ، حرص البلدية والتزامها بدعم جميع أفراد المجتمع بمختلف فئاته وشرائحه كونها ترتبط ارتباطا وثيقا به، وذلك إلى جانب دورها الفعال في تلبية الاحتياجات الخدمية المختلفة.

جاء ذلك خلال زيارته لمركز النور لتدريب وتأهيل الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة ، والذي قدمت خلاله مبادراتها في مجال المسؤولية المجتمعية، حيث قامت بالتبرع لمركز النور لتدريب وتأهيل الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة كمساهمة في دعم مشاريع المركز، من منطلق حرصها على المساهمة في مختلف المبادرات التي تستهدف تفعيل العمل الخيري وتكريس ثقافة التكافل الاجتماعي ودعم القضايا النبيلة.

وقام لوتاه بتقديم مبلغ مئة ألف درهم،للتبرع بحضور خالد الحليان رئيس مجلس إدارة المركز ، وعدد من أعضاء مجلس إدارة المركز، بالإضافة محمد جلفار مساعد المدير العام لقطاع الدعم المؤسسي، وعبيد سالم الشامسي مساعد المدير العام لقطاع الدعم العام والمهندس صلاح أميري مساعد المدير العام لقطاع خدمات البيئة والصحة العامة وعدد من المسؤولين بالدائرة.

وقال لوتاه: ان تبرعنا جاء لصالح دعم الجهود الإنسانية التي يبذلها المركز لتقديم التعليم عالي الجودة والخدمات العلاجية للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، لتؤكد مجدداً عمق التزامنا بدعم المبادرات المجتمعية البنّاءة في شتى المجالات، مؤكدا على أن البلدية ترحب دائما بتقديم الدعم المستمر للمؤسسات المجتمعية للنهوض بمستوى الخدمات التي تقدمها هذه المؤسسات للمجتمع بما يواكب التطوّرات التي تشهدها دبي في مختلف المجالات وعلى مختلف الأصعدة وبما يتوافق وتوجيهات حكومة دبي الرشيدة، وبالإضافة إلى ذلك تم بحث احتياجات المطلوبة ، وأضاف: يعتبر الطفل من ذوي الاحتياجات الخاصة أو الإعاقة، اذا كان لديه تأخر في النمو أو مرض طبي،فانه يحتاج إلى عناية خاصة أكثر من أقرانه، قد تكون الاحتياجات الخاصة إعاقة جسدية، تنموية، سلوكية أوعاطفية، وقد تظهر في أي مرحلة من عمر الطفل. يحتاج الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة إلى رعاية صحية وغيرها من الخدمات ذات الصلة مثل العلاج الطبيعي، برامج إعادة التأهيل وبرامج التعليم الخاص، وتتفوق هذه الرعاية على تلك التي يحتاجها الأطفال الآخرين،وهذا ناجم عن تعقيد الحالة و طبيعة المرض المزمن.  

تقدر منظمة الصحة العالمية أن هنالك 15% ـ 20% من الأطفال، لديهم إعاقة عضوية أو عقلية، وتشير دراسة اجرتها وزارة التعليم بالولايات المتحدة إلى أن 10% من الأطفال لديهم احتياجات خاصة، ومعظمهم تتراوح أعمارهم بين 6 و 11 عاما. وتم خلال الزيارة الإطلاع على كافة مرافق المركز والأنشطة التي يقوم بها طلاب المركز ، إلى جانب مشاركة الطلاب في أحد الأنشطة الرياضية التي يقومون بها. ومركز النور لتدريب وتأهيل الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة ، هو مؤسسة غير ربحية ويخضع لإشراف وزارة الشؤون الاجتماعية، تأسس المركز في عام 1981، ويقدم لذوي الاحتياجات الخاصة بدبي تدريب عالي الجودة وعلى قدر كبير من التميز والذي يضاهي المستويات العالمية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض