• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

التأكد من المواد الغذائية يبدأ من الميناء حتى المائدة

بلدية دبي تطبق إجراءات رقابية موحدة لضمان سلامة الأغذية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 مارس 2014

دبي (الاتحاد) - أكد خالد محمد شريف العوضي، مدير إدارة الرقابة الغذائية في بلدية دبي، على أهمية الدور الذي تلعبه الإدارة لضمان سلامة الأغذية في مختلف مراحل تجهيزها وشحنها حتى وصولها إلى المستهلك. موضحاً أن إدارته تدعم الفعاليات التي تقام في إمارة دبي، ولاسيما تلك المتخصصة في المأكولات والأغذية سواء كانت مهرجانات أو فعاليات أو معارض.

وأوضح في لقاء مع المركز الإعلامي لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، أن مهرجان دبي للمأكولات هو إضافة مميزة لقائمة المهرجانات والفعاليات التي تقام على مدار العام، ويسلط الضوء على قطاع مهم وحيوي وهو قطاع المأكولات.

وأضاف نحن نتعاون مع مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، إحدى مؤسسات دائرة السياحة والتسويق التجاري منذ انطلاق الدورة الأولى من مهرجان دبي للتسوق ومازلنا مستمرين في تقديم كافة أشكال الدعم للتأكد من سلامة المواد الغذائية التي تقدم أثناء الفعاليات والمهرجانات، وذلك سواء في أماكن عرض أو تحضير المأكولات أو الطبخ حتى نمنع حدوث أي حالات تؤذي الجمهور.

وقال، نقوم قبل بدء أي فعالية أو نشاط غذائي بمنح الموافقة المبدئية للجهات المشاركة، مع إطلاعها على الشروط اللازم توافرها، حتى يتم التأكد من السلامة الصحية العامة في أماكن الفعاليات والأغذية التي تقدم للجمهور، ثم نقوم بزيارات تفقدية للتأكد من التزام الجهات المشاركة بإجراءات السلامة العامة. ومثلا كان هناك معرض غلفود الذي أقيم مؤخراً، حيث حرصنا على الإسراع بالإجراءات مع ضمان الجودة. ولفت إلى أنه يتم التأكد من المواد الغذائية بدءاً من الميناء، وحتى وصولها إلى المائدة، حيث يتم الرقابة عليها في المختبرات وأخذ عينات، وكذلك التأكد من بطاقة المادة الغذائية وفترة الصلاحية. ونقوم خلال المعارض المتخصصة بالمواد الغذائية مثل غلفود بالتعامل مع مثل هذه الأحداث الكبيرة بكل كفاءة وسرعة حتى تسير الأمور بكل سلاسة مع القيام بالإجراءات الضرورية للتأكد من سلامة الأغذية المعروضة والتي تقدم للجمهور، وللعلم فإن لدينا إجراءات خاصة بالمعارض.

وأشار إلى أن الإدارة تقوم بتطبيق المواصفات الاتحادية، حيث نسعى إلى تطبيق الإجراءات الرقابية الموحدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، ولاسيما أن هذه المواد توزع في مختلف إمارات الدولة، ومن الضروري التأكد من سلامتها قبل وصولها إلى المستهلك، ولاسيما أن حجم قطاع المواد الغذائية كبير وبحسب الإحصاءات الصادرة عن جمارك دبي، فلقد بلغ حجم تجارة قطاع المواد الغذائية في دبي منذ شهر يناير 2013 وحتى شهر سبتمبر2013 حوالي 46 مليار درهم. وأيضاً يشير ذلك إلى الجهد الكبير الذي تقوم به الإدارة للتأكد من سلامة هذه الأغذية. وشدد العوضي على أن سلامة الأغذية هي من الأولويات لدى الإدارة تجاه دبي، وذلك لأهمية هذا القطاع الذي يشكل أحد شرايين اقتصاد دبي. وقال لهذا فإننا نحرص دائماً على رقابتها باستمرار، وتبدأ قبل وصول المادة الغذائية. وأشار إلى أن بلدية دبي تنفرد بنظام تسجيل وتصنيف المنتجات الغذائية fIRS”وذلك وفق الممارسات العالمية، وأضاف: حيث منحنا هذا النظام رقابة ذات جودة عالية حتى قبل وصول المواد الغذائية، وساهم في توفير الجهد بشكل كبير بحيث أصبح التاجر على دراية كافية بهذا النظام، وبناء عليه يقوم بالإجراءات وتلبية المتطلبات قبل توريد المواد الغذائية إلى دبي، مما يسهل على فرق التفتيش القيام بعملها في وقت قصير، كما أن هذا النظام ساهم كذلك في الحد من رفض المواد الغذائية الغير مطابقة للمواصفات، مشيراً إلى أن عدد المواد الغذائية المسجلة في هذا النظام يصل إلى 340 ألف مادة غذائية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض