• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

كندا تصدر 24 لاعباً و25 بلداً تكتفي بواحد

239 لاعباً يمثلون 56 دولة في الـ «أم إل أس»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 مارس 2015

علي الزعابي (أبوظبي)

يستقطب دوري المحترفين الأميركي لكرة القدم العديد من اللاعبين من شتى أنحاء العالم لما يوفره من بيئة تنافسية كبيرة، وتطورات قياسية بعد الاهتمام الكبير الذي توليه هذه الدولة برياضة كرة القدم في السنوات العشرين الأخيرة، خصوصاً أن اللعبة لا تعتبر الرياضة الأكبر شعبية في الدولة العملاقة، غير أن مستوى الدوري الأميركي وتطوره انعكس إيجاباً في مستوى المنتخب الأول الذي يقدم مستويات جيدة قياساً بما كان يقدمه قبل الطفرة الكروية في أميركا.

وفي عام 2015 توافد إلى دوري الكرة الأميركي 239 لاعباً يمثلون قرابة الـ 56 جنسية من جميع قارات العالم في الأندية العشرين التي تتنافس في البطولة بقسميها الشرق والغرب، وتعتبر جارة الولايات المتحدة كندا هي أكثر الدول تمثيلاً بالدوري الأميركي من ناحية اللاعبين، حيث يتواجد 24 لاعباً كندياً، بينما تأتي الأرجنتين في المركز الثاني بـ 22 لاعباً، تليها البرازيل وإنجلترا وكل منهما 18 لاعباً، وتقدم 25 دولة لاعباً واحداً في الدوري.

وتصدر قارة أميركا الجنوبية العدد الأكبر من اللاعبين، بلغ عددهم 74 لاعباً من 8 دول، هي: البرازيل والأرجنتين والأوروجواي وكولومبيا وفنزويلا والإكوادور وتشيلي وكوبا، فيما جاءت أوروبا في المركز الثاني بـ 67 لاعباً من 18 دولة، هي: رومانيا وإنجلترا وإيرلندا والسويد وفرنسا وفنلندا وإسبانيا والبوسنة والهرسك وبلجيكا وإيطاليا وسكوتلندا والمانيا والبرتغال ونيوزلندا والنرويج والدنمارك وسلوفاكيا وايرلندا الشمالية وسويسرا، وأميركا الشمالية في المركز الثالث بـ 66 لاعباً بفارق لاعب وحيد من أوروبا ومتمثلة من 8 دول، هي: كندا وجواتيمالا والسلفادور وتيرندادا وتوباجو وجمايكا والهندوراس وكوستاريكا، وأفريقيا بـ 33 لاعباً من 10 دول، هي: أوغندا وجنوب أفريقيا وزيمبابوي ومالي وجامبيا والكنجو الديموقراطية وسيراليون والكاميرون ونيجيريا وغانا.

الإنجليز على غير العادة

على الرغم من أن اللاعبين الانجليز لا يحترفون كثيراً في الدوريات الأوروبية الكبيرة أو المتوسطة، بحكم تواجدهم الدائم في «البريمر ليج» الإنجليزي، ونادراً ما نشاهد لاعباً إنجليزياً محترفاً بالخارج، إلا أن الدوري الأميركي لا يعترف بهذه القاعدة، حيث يتواجد 18 لاعباً إنجليزياً محترفاً فيه، ليؤكد هذا الدوري نجاحه في جذب اللاعبين من كل مكان وحتى الإنجليز أنفسهم، بسبب العقود المتميزة والترويج الناجح من قبل القائمين على الدوري الأميركي، ليكون محطة لمعظم اللاعبين الراغبين في خوض تجارب جديدة، وربما يعد اللاعبان فرانك لامبارد وستيفان جيرارد أبرز هؤلاء اللاعبين الذين سيخوضون منافسات الدوري الأميركي بعد انتقال الأول منذ الموسم الماضي رغم إعارته إلى مانشستر ستي هذا الصيف، إضافة إلى جيرارد الذي سينتقل بعد نهاية الموسم.

100 لاعب دولي

ويتواجد في الدوري الأميركي 100 لاعب دولي، لا زالوا يمثلون منتخبات بلادهم، أو شاركوا بعدد من المباريات الدولية مع منتخبات بلدانهم، ويبرز الحارس العربي رايس بولحي نجم المنتخب الجزائري الذي شارك مع منتخب بلاده في نهائيات كأس العالم الأخيرة بالبرازيل، بجانب العراقي جاستن ميرام والذي شارك مع «أسود الرافدين» في بطولة كأس الخليج الأخيرة بالرياض، وكأس آسيا باستراليا. وشارك العديد من اللاعبين العرب في تاريخ الدوري الأميركي، ويأتي اللاعب المغربي مهدي بالوتشي لاعب الوسط المدافع والذي يشارك بالدوري منذ موسم 2006 حتى الآن، وخاض تجارب عديدة في 6 أندية هي ريال سالتيك وكولارادو رابيدس ونيويورك ريد بول وسان جوس وفانكوفر ليستقر به الحال في هذا الموسم بنادي نيويورك ستي. وخاض بالوتشي 193 مباراة نجح في تسجيل 13 هدفاً، ولديه مشاركات للمنتخب المغربي تحت 16 و17 عاماً، إلا أنه لم يستدع للمنتخب الأول. وفي السابق خاض منصف زيركا تجربة مع نادي نيو انجلند في موسم 2011 ولعب 7 مباريات وسجل هدفين، وخاض زيركا بقميص المنتخب المغربي 12 مباراة دولية منذ 2002 وله ثلاثة أهداف دولية.

وعلى مستوى القارة الآسيوية، يبرز المهاجم اللبناني سوني سعد والذي شارك في الدوري الأميركي لثلاثة مواسم مع نادي سبورتينج كانساس وما مجموعة 58 مباراة رسمية مع الفريق، ونجح في تسجيل 8 أهداف، وعلى المستوى الدولي خاض المهاجم اللبناني مرحلة الناشئين والشباب مع المنتخب الأميركي في فئة تحت 17 عاماً وتحت 20 عاماً، غير أنه في عام 2013 انضم للمنتخب اللبناني الأول وشارك في 4 مباريات وسجل هدفين. كما شارك لاعب الوسط الفلسطيني شاكر أسد مع 3 أندية أميركية هي نيو إنجلند وميامي وأتلانتا سيلفرباكس منذ موسم 2001 وحتى 2003، وخاض 56 مباراة رسمية وسجل 7 أهداف، واستدعى للمنتخب الفلسطيني موسم 2002 وخاض 4 مباريات وسجل هدفا واحدا.وفي بداية الثمانينات من القرن الماضي كان المصرى أسامة خليل أول عربي يحترف في الدوري الأميركي ولعب مع نادي فلادليفيا .

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا