• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

القوات العراقية تتقدم نحو الفلوجة والتحالف يستبعد التعاون مع «الحشد»

العبادي يطلب تأجيل التظاهرات ويحذر من تصعيد خطير في بغداد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 مايو 2016

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

في الوقت الذي أكد التحالف الدولي أنه لن يتعاون مع «الحشد الشعبي» في العمليات العسكرية الدائرة في العراق، دعا رئيس الحكومة القائد العام للقوات المسلحة العراقية حيدر العبادي أمس، إلى تأجيل التظاهرات الشعبية في بغداد لحين استكمال تحرير الفلوجة في محافظة الأنبار من سيطرة تنظيم «داعش» مؤكدا تحرير مدينة الكرمة، ومحذراً من تصعيد خطير يستهدف العاصمة موجهاً وزارة الداخلية العراقية حماية أهالي بغداد، فيما أفادت مصادر عسكرية بأن القوات العراقية وميليشيات «الحشد الشعبي» اشتبكت مع مقاتلي تنظيم «داعش» على بعد كيلومترين تقريبا من الفلوجة. وأعلنت مصادر عسكرية عراقية مقتل 8 من الجيش والقوات العشائرية في المعارك التي تدور في محيط الفلوجة، كما قتل 8 آخرون بتفجيرات استهدفت رتلا عسكريا في مدينة حديثة غرب الأنبار.

وقال العبادي خلال اجتماعه مع القيادات الأمنية والعسكرية في مقر قيادة عمليات الفلوجة في حضور رئيس كل من البرلمان العراقي سليم الجبوري والوقف السني عبد اللطيف الهميم ووزير التخطيط سلمان الجميلي «ندعو شبابنا إلى تأجيل تظاهراتهم لحين تحرير الفلوجة، لأن قواتنا منشغلة بعمليات التحرير، وإن هذه المعركة تتطلب جهدا كبيرا، والتظاهرات، وهي حق لهم، تشكل ضغطا على قواتنا لتوفير الحماية اللازمة، وإن العدو غير تقليدي والحذر مطلوب لأن الإرهاب يستغل أي ثغرة قد تحصل».

وأضاف، أننا بدأنا التخطيط لكيفية إعادة الاستقرار والإعمار إلى الفلوجة قبل عملية تحريرها، وهذا هو كل همنا ولا تمييز بين عراقي وآخر، ونحن نشهد اليوم التفاف العراقيين حول قواتهم من جيش وشرطة وحشد شعبي وعشائري للدفاع عن الشعب.

ودعا إلى وحدة العراقيين ونبذ التفرقة والحذر ممن يحاول إثارة الطائفية ومن الإعلام المضلل الذي يدس السم بالعسل والذي يحاول إنقاذ الدواعش، وأن المقاتلين من أبناء المحافظات كافة يضحون بأرواحهم في معركة تحرير الفلوجة بغض النظر عن انتماءاتهم ، مؤكداً تحرير مدينة الكرمة شرق الفلوجة من براثن تنظيم «داعش» الارهابي.

من ناحية ثانية وجه العبادي وزارة الداخلية بحماية أهالي بغداد والممتلكات العامة والخاصة من جماعة تنوي تصعيدا خطيرا، وذكر بيان لمكتبه أن تلك الأوامر جاءت بسبب انشغال القوات العسكرية وقيادة عمليات بغداد في عمليات عسكرية كبيرة لتحرير الفلوجة وقواطعها. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا