• الاثنين 30 جمادى الأولى 1438هـ - 27 فبراير 2017م

يقود فريقاً مختلفاً بعد «الشتوية»

باولو كاميلي: «الصقور» في اتجاه التحليق نحو «الوسط»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 مارس 2015

أكد البرازيلي باولو كاميلي مدرب فريق الإمارات أنه يقود فريقاً مختلفاً حالياً يبعث على الاطمئنان، ويستطيع بلوغ أهدافه بعد الانتدابات الأخيرة، وقال: «رغم الظروف التي مر بها الفريق قبل وخلال مشواره بالدوري يعتبر المردود إيجابياً حتى الآن والوصول إلى المركز الحادي عشر برصيد 18 نقطة مريح نوعاً ما، رغم المنافسة القوية التي يشهدها الدوري مع تقارب مستوى الفرق، وهذا واضحاً من النتائج التي أفرزتها غالبية المباريات، وإن كان الطموح في الوصول إلى وضعية أفضل».

علي شويرب (رأس الخيمة)

قال كاميلي مدرب الإمارات لـ «الاتحاد»: «وضعنا أمامنا هدفاً هذا الموسم يختلف عن الموسم الماضي، وهو البحث عن مركز متقدم في الوسط بجدول الترتيب، لا سيما مع توافر المقومات كافة لتحقيق ذلك؛ لأننا أردنا الارتقاء بفكرنا وأهدافنا بعيداً عن الدخول في دوامة اللعب من أجل البقاء؛ لذلك كانت الأمور واضحه لنا منذ انطلاقة الدوري؛ لأن طموحاتنا كبيرة، إضافة إلى أن اللاعبين استوعبوا أفكاري بسرعة مما سهل مهمتي وانعكس ذلك على أدائهم رغم أنه كنا نطمح لإنهاء الدور الأول بوضعية ومركز أفضل»

وقال: «بعض المشاكل حالت دون الوصول إلى أبعد من ذلك حتى الآن لأسباب عدة منها الإصابات، لدرجة أننا لم نلعب بالتشكيلة الكاملة للفريق في أية مباراة، ولكن بشكل عام وضعنا الحالي أفضل، وهو يرضينا بدرجة كبيرة، والمحصلة في المباريات الأخيرة جيدة».

وأضاف: «خسرنا بعض المباريات بسبب الأخطاء الدفاعية التي كانت بارزة بشكل كبير في بعض الجولات الماضية، وتسببت في اهتزاز شباكنا، ومن ثم خسارتنا لنقاط كنا في أمس الحاجة إليها، بل نحن الأحق بها، منها مباراتنا مع الفجيرة التي خسرناها بسبب أخطاء تحكيمية كانت واضحة للعيان وتحدث عنها الجميع، ولكن رغم خسائرنا السابقة، إلا أن الأداء كان جيداً وكنا في وضع قريب من حصد النقاط».

وتابع كاميلي: «ليست الأخطاء هي الوحيدة التي قادت إلى الخسائر، فهناك مجمل من الأمور لعبت دوراً في مردود الفريق بشكل سلبي، وأدت لفقدان نقاط مهمة، خاصة في مباراة الفجيرة، وتعلمون أسبابها ومباراة الجزيرة التي كان يفترض الخروج منها بنقطة على أقل تقدير بعد أن سيطرنا على الشوط الثاني، وأهدرنا عدة فرص، ولكن يمكن القول إننا وصلنا إلى مرحلة متقدمة من حيث تطور الأداء مع اكتمال صفوف الفريق بوجود ألكسندرو وهنريكي والراقي وانضمام الكوري جين شين». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا