• الأربعاء 29 رجب 1438هـ - 26 أبريل 2017م

«أكواريوس».. أوروبـــا أو المــــوت!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 مايو 2016

البحر المتوسط (أ ف ب)

بالأمس كانوا بين أيدي مهربين عنيفين وعديمي الضمير وفي الغد يتوقف مصيرهم على أوروبا لا يعرفون سوى القليل عنها، لكن اليوم يقف 385 مهاجراً بأمان على متن سفينة «أكواريوس» الإنسانية التي جاءت لإنقاذهم في البحر المتوسط.

و«أكواريوس» ضمن 23 سفينة نُشرت للمساعدة على إنقاذ مهاجرين في البحر المتوسط، وقد بدأت مهمتها في نهاية فبراير الماضي، وأنقذت حتى الآن أكثر من ألف شخص.

وأفاد «عيسى سيسيه»، وهو مواطن من ساحل العاج يبلغ 18 عاماً، بأن السفينة «خمس نجوم مقارنة بوضعنا السابق»، وهو على غرار بقية الرجال قضى الليل خارجاً وعلى أرض السفينة بعباءته البيضاء الرقيقة، وغطى نفسه ببطانية.

وعلى متن السفينة التي استأجرتها جمعية «أس أو أس المتوسط» ومنظمة «أطباء بلا حدود»، تحجب العيون ويرتفع منسوب الغضب عندما يبدأ الحديث عن ليبيا، فبعض هؤلاء المهاجرين لم يبق فيها سوى بضعة أسابيع، بينما حاول البعض الآخر كسب لقمة العيش فيها على مدى سنوات.

ويقول مهاجرون «هناك لم نلق معاملة إنسانية، ولا تعني لنا ليبيا سوى الخطف والسجن»، ويضيفون «كانوا يضربوننا كل يوم، ويضربون نساءنا أمامنا». ... المزيد

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا