• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

التدقيق في تحكيم الفئات كافة

مجلس جائزة الصحافة العربية يعتمد النتائج النهائية للدورة الـ 13

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 مارس 2014

دبي (وام) ـ اعتمد مجلس إدارة جائزة الصحافة العربية الأعمال الفائزة في فئات الدورة الثالثة عشرة للجائزة، وذلك خلال اجتماعه في دبي مؤخراً، برئاسة منى غانم المري الأمين العام للجائزة، وحضور مدير الجائزة منى بوسمرة، ونائب رئيس مجلس إدارة الجائزة الإعلامي، ضياء رشوان نقيب الصحفيين المصريين، وأعضاء المجلس كافة الذي يضم نخبة من كبار الإعلاميين العرب.

وراجع المجلس تقارير وملاحظات أعضاء لجان التحكيم، والتي كانت قد اجتمعت الأسبوع الماضي، حيث تم التدقيق في حيثيات تحكيم جميع الفئات، وكذلك حيثيات الفوز، قرر المجلس رسمياً اعتماد جميع الفئات لهذه الدورة، بما فيها التصويت على الفائز بفئة العامود الصحفي وشخصية العام الإعلامي.

وأعربت منى غانم المري عن عميق تقديرها وامتنانها للجهد الكبير الذي قامت به لجان الفرز الأولية ولجان التحكيم طوال الفترة الماضية، حيث كان لهذا الجهد بالغ الأثر في الحفاظ على الجدول الزمني لعمليات الفرز، التي اتسمت بالحفاظ على أرقى معايير التقييم والمفاضلة بين الأعمال المتقدمة على أسس من النزاهة والحيادية لاسيما وأن أسماء المتنافسين غير معلومة للجان الفرز والتقييم. وأثنت على التعاون الكبير من قبل أعضاء اللجان التحضيرية للجائزة طوال الفترة الماضية ومنذ بدء عمليات الفرز، منوهة بدور هذه اللجان كإحدى الركائز الأساسية في تحقيق رسالة الجائزة وترسيخ مكانتها كمحفل رائد للاحتفاء بالإبداع والتميز في صحافتنا العربية وكمحرك دفع أول في اتجاه الارتقاء بمحتوى ومضمون الإنتاج الصحفي في سياق التنافس الشريف بين آلاف الصحفيين من مختلف بقاع عالمنا العربي ممن يحرصون على المشاركة طامحين الوصول إلى منصة التكريم.

وأشادت الأمين العام للجائزة بمستوى المشاركات هذا العام، وقالت إن الاهتمام الكبير الذي تحظى به جائزة الصحافة العربية في الأوساط الصحفية والإعلامية والسمعة الناصعة، التي ارتبطت باسم الجائزة بفضل الحفاظ على أرقى المعايير المهنية من شفافية ونزاهة وحياد كامل في عملية الاختيار واشتراك نخبة من أعلام الفكر والصحافة في المنطقة العربية ضمن مجلس إدارتها ولجان التحكيم فيها كلها عوامل تضافرت في تحقيق الجائزة لأسمى درجات النجاح، الذي واكبه ارتفاع ملحوظ في نوعية الأعمال المتقدمة أملاً في الظفر بالفوز، في حين أعربت المري عن خالص أمنياتها للجميع بالتوفيق والفوز.

وكانت الأمانة العامة للجائزة قد كشفت عن تسلمها حوالي 4 آلاف و500 عمل للدورة الحالية، وهو الرقم الأكبر في تاريخ الجائزة منذ إطلاقها في العام 1999، محققة بذلك نمو بنسبة 9.5 في المائة في عدد الأعمال المنافسة مقارنة بالدورة السابقة.

وقد بلغ عدد الدول المشاركة في الدورة الحالية 33 دولة من داخل المنطقة العربية وخارجها، حيث جاءت مصر كعادتها في المرتبة الأولى من حيث عدد المشاركات التي وصلت إلى 721 عملاً، وبنسبة قدرها 16 في المائة من إجمالي الأعمال هذا العام، تلتها المملكة العربية السعودية بـ15 في المائة من الأعمال وفلسطين بنسبة 12 في المائة من الأعمال ثم الجزائر بنسبة 11 في المائة ومن ثم دولة الإمارات بإجمالي 10 في المائة من الأعمال المتنافسة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض