• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

في ليلة النصف من شعبان

توزيع 1100 طرد غذائي على الأسر الفقيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 مايو 2016

بدرية الكسار ( أبوظبي)

أنهى مشروع حفظ النعمة التابع لهيئة الهلال الأحمر توزيع 1100 طرد غذائي على الأسر الفقيرة والمتعففة والمحتاجين في مختلف مناطق الدولة. وقد احتوت الطرود الغذائية على 13 صنفاً غذائياً تشمل الأرز، الزيت، الفاصوليا، سكر، الملح، العدس، المعكرونا، معلبات خضراوات مشكلة، وغيرها. في ليلة النصف من شعبان. وذلك بحسب سلطان الشحي مدير مشروع حفظ النعمة. كما يواصل المشروع توزيع التمور داخل وخارج الدولة بالتنسيق مع هيئة الهلال الأحمر.

وقال سلطان الشحي مدير مشروع «حفظ النعمة»: يعمل المشروع في كل عام استعدادا لشهر رمضان علي توزيع الطرود الغذائية علي الأسر الفقيرة والمتعففة والمحتاجين بهدف مد جسور التواصل والتراحم بين أفراد المجتمع، ومساعدة كل محتاج ومتعفف علي هذه الأرض المعطاء، ومد يد العون والمساعدة لمختلف دول العالم، وجمع وتوزيع المواد الأساسية من الأطعمة والملابس والأثاث.

وقال سلطان الشحي: الهدف من المشروع توطيد جسور التواصل والتعاضد بين المحسنين وأصحاب الدخل المحدود والمتعففين وهم الفئة المستهدفة. حيث إن المشروع يقدم للمستفيدين خدمات من شأنها رفع مستوى معيشتهم من خلال أقسامه وبرامجه الآتية: «الغذاء، الكساء، الدواء، الأثاث، كسر الصيام، سقيا الماء».

وأوضح: أن رحلة التبرع من المحسن تبدأ بالاتصال بالمتبرع بمركز حفظ النعمة، حيث يتم التواصل معه لتوصيل واستلام المواد التي تبرع بها إلى مستودعات المشروع.

تتم عملية فرز الكساء «الملابس» حسب الجنس، العمر ثم يعاد الفرز حسب الجودة، ومن ثم يقوم بإصلاح ما يمكن إصلاحه من خلال ورشة الخياطة ومنها إلى غرفة الغسيل والتعقيم.

كذلك الحال بالنسبة للأثاث تتم عملية الإصلاح في منجرة المشروع قبل توصيلها للمحتاجين. ويقوم موظفو المشروع بعمل دؤوب من أجل اختيار الأفضل لتوزيعه علي المحتاجين ووضعه في صناديق كرتونية جميلة لا تحمل شعار المشروع مراعاة لمشاعر المتعففين.

ودعا الشحي: المحسنين والمتبرعين إلى انتقاء الملابس والأثاث الصالح للاستخدام، حيث لاحظنا خلال عمليات فرز الملابس جزءا كبيرا منها غير صالح للاستخدام الأمر الذي لابد التركيز عليه«الصدقة لابد أن تكون في أحسن حال من المتبرع» ليستلمها المحتاج في صورة جميلة تدخل الفرحة والبهجة على قلبة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض