• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

اطلع على مبادرات «المكتب الإعلامي»

محمد بن راشد: التغيير سنّة الحياة.. لكن يجب أن يكون للأفضل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 مارس 2014

دبي (الاتحاد) - زار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، يرافقه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، أمس مقر المكتب الإعلامي لحكومة دبي، مؤكداً سموه حرصه الدائم على التحاور مع أبناء وبنات الوطن من الشباب ضمن مختلف القطاعات، وفي كافة الدوائر والمؤسسات الوطنية، والاستماع إلى أفكارهم واقتراحاتهم نحو مزيد من التحديث والتطوير، لما يمتاز به طرحهم من ثقة في النفس.

واطلع صاحب السمو، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي خلال الزيارة من منى غانم المرّي، المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي على المشاريع والمبادرات الجديدة للمكتب، ومنها مشاريع “براند دبي” التي تساهم في إبراز الطابع المتفرد للإمارة وإنجازاتها في شتى المجالات، وبالتعاون مع القطاعين الحكومي والخاص، حيث أعرب سموه عن ارتياحه لما شاهده من أفكار مبتكرة يتم تنفيذها على مدار العام.

وطالب سموه فريق المكتب بضرورة مواكبة التطور السريع الحاصل في دبي والعالم، وقال سموه مخاطباً أعضاء فريقه: “عليكم دائماً السعي لتوسيع مدارككم بالاطلاع على أحدث التقنيات والأساليب الإعلامية والمبادرة لتطبيقها بما يتواءم مع احتياجاتنا وبيئتنا المحلية، واستقاء الخبرات، وتعلّم الدروس من تجارب الآخرين والوقوف على أفضل الممارسات في هذا المجال حتى تصلوا إلى أعلى درجات الكفاءة”.

وأثنى سموه على حرص المكتب الإعلامي على التطوير الدائم، وقال: “أعتز بفريقي الإعلامي، وأتمنى لكم كل التوفيق في رسالتكم وأنتظر منكم المزيد من الأفكار المبدعة ومستوى تميّز أعلى في عملكم لكي نصل ببلادنا إلى المركز الأول عالمياً”.

ودعا سموه أعضاء الفريق إلى إطلاق العنان لعقولهم وأفكارهم وإلى تبنّي أساليب التفكير المُبدِع للتوصل إلى حلول جديدة تساهم في تعزيز رسالة المكتب وتواكب التطور الهائل الذي ينتظر دبي خلال المرحلة المقبلة وتتزايد معه حدود التوقعات إلى مستويات غير مسبوقة، لتثبت دبي للعالم جدارتها بالريادة.

وشدّد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد على أهمية التطوير الذاتي كي يكون المرء على قدر ما تحيطه به الحياة من تحولات وتغيرات أسوة بالطبيعة التي هي دائما في حالة تجدد وتغير في مختلف أشكالها وقوالبها بما يؤكد استمرارها وقال سموه: “إن السماء تغيّر سحابها والأنهار تغيّر مياهها والإنسان بدوره يجب أن يكون مواكباً لسنّة الحياة في التغيير، ولكن من المهم أن يكون دائماً إلى الأفضل والأحسن والأرقى”.

وأشاد سموه بدور الكادر الوطني الشاب في المكتب الإعلامي، مؤكداً حرصه الدائم على التحاور مع أبناء وبنات الوطن من الشباب ضمن مختلف القطاعات، وفي كافة الدوائر والمؤسسات الوطنية، والاستماع إلى أفكارهم واقتراحاتهم نحو مزيد من التحديث والتطوير، لما يمتاز به طرحهم من ثقة في النفس وإقبال جريء على المستقبل وتشوّق للإنجاز وإثبات الذات، منوهاً سموه بأن دولة الإمارات لا تدخر جهداً في سبيل دعم وتعزيز الشباب وتمكينهم من المشاركة في بناء وطنهم وإكسابهم المهارات والخبرات اللازمة للقيام بهذه المهمة بأفضل صورة ممكنة. واُلتقطت لسموه صورة تذكارية مع موظفي وموظفات المكتب الإعلامي لحكومة دبي في لفتة تقدير كريمة من سموه، حيث أكد العاملون في المكتب عظيم سعادتهم وعميق شكرهم وخالص امتنانهم لسموه، مؤكدين التزامهم بالتوجيهات السامية، وتمسكهم بأرقى المعايير المهنية التي تضمن وفاءهم بواجباتهم تجاه الوطن على النحو الأمثل.

كما خصّ صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي طاقم التصوير والتحرير المسؤول عن تغطية الأخبار والأنشطة الخاصة بسموه وكذلك المتعلّقة بسمو ولي عهد دبي، بصورة تذكارية تقديراً لما يقدمونه من جهد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض