• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«المتناقضان» تتعلق بهما آمال أتلتيكو والريال

«نهائيات المجد».. تعشق توريس وتخاصم بنزيمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 مايو 2016

محمد حامد (دبي)

بعيداً عن الثنائي الأكثر تأثيراً في صفوف ريال مدريد وأتلتيكو مدريد، وهما كريستيانو رونالدو وأنطوان جريزمان، فإن موقعة ميلانو في نهائي دوري الأبطال بين قطبي مدريد قد يتم حسمها بوساطة ثنائي الظل، وهما كريم بنزيمة وفرناندو توريس بما لهما من خبرات كبيرة، وأداء هادئ، وعلى الرغم من التناقض الكبير بينهما فإنهما يشكلان أحد الحلول التي قد يعتمد عليها الريال وأتلتيكو مدريد.

النجم الإسباني فرناندو توريس هو رجل المباريات النهائية بامتياز حتى في فترات تراجع مستواه يظهر توريس بصورة مختلفة كلياً في المباريات الكبيرة، وتحديداً المواجهات النهائية، ويكفي أنه أحد أكثر اللاعبين تسجيلاً في مرمى فريق برشلونة سواء في فترات وجوده مع أتلتيكو وكذلك تشيلسي، أو عقب العودة إلى صفوف الفريق المدريدي من جديد.

بدايات العلاقة الرائعة بين توريس والمباريات النهائية جاءت في عام 2008، حينما سجل هدفاً في مرمى الألمان منح به لقب يورو 2008 لمنتخب إسبانيا بعد انتظار دام 44 عاماً، ولكنه كان قد بدأ قبل ذلك أيضاً، حيث تؤكد جميع المؤشرات أنه حاسم منذ بدايات مسيرته الكروية، فقد سجل هدف الفوز لمنتخب إسبانيا تحت 16 عاماً، ليفوز بلقب أمم أوروبا لهذه المرحلة العمرية.

وعاد توريس وفعلها في نهائي بطولة أمم أوروبا تحت 19 عاماً، ثم ظهر على مستوى الكبار ليتألق في نهائي يورو 2008، وكان النهائي الكبير الوحيد الذي لم يسجل به توريس هو نهائي مونديال 2010، فقد حسم أندريس إنييستا الأمور لمصلحة الإسبان بهدفه التاريخي في شباك منتخب هولندا.

وفي نهائي يورو 2012 استعاد توريس عادته الدائمة في التألق خلال المباريات النهائية، وفي مواجهة إسبانيا وإيطاليا التي توقع الجميع أن تكون متكافئة، نجح المنتخب الإسباني في إبهار الجميع وحقق الفوز برباعية بيضاء، وسجل توريس هدفاً وصنع آخر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا