• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

استعداداً لنهائي الكأس

عودة مبخوت وفارس لتدريبات الجزيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 مايو 2016

أمين الدوبلي (أبوظبي)

يجري الفريق الأول بنادي الجزيرة تدريبه الرئيس اليوم، استعدادا للقاء العين في نهائي الكأس بعد غد على استاد مدينة زايد الرياضية في تمام الساعة السادسة والثلث. ومن المؤكد أن حصة اليوم ستكون محاكاة لتصور المدرب تين كات عن المباراة، حيث أنها «البروفة الرئيسة» للقاء الحلم الذي سيجمع بين الطرفين.

وفي حصة اليوم التدريبية سوف يستقر الجهاز الفني على التشكيلة الأساسية، وعلى الخطة التي سيعتمد عليها على ضوء دراسته لفريق العين من خلال متابعة عدة مباريات له، وسوف يقوم المدرب بالتركيز بشكل أساسي على علاج بعض الأخطاء الدفاعية التي وقعت في مباراتي الشارقة والأهلي بالدورين ربع ونصف النهائي من البطولة، في نفس الوقت الذي سيستثمر فيه مكاسب مباراة الأهلي وعلى رأسها الروح القتالية العالية، والانضباط التكتيكي، وتوزيع الجهد على الـ 90 دقيقة بشكل جيد، ولا سيما أن المدرب قام بالتأكيد على كل هذه الجوانب طوال التدريبات التي جرت في الأيام الأخيرة.

الهولندي تين كات المدير الفني للجزيرة وجهازه المعاون تابعوا عدة مباريات للعين، للتعرف عن قرب على عناصر القوة والضعف في صفوفه، قبل وضع التصور الخاص باللقاء المرتقب، في نفس الوقت الذي عقد فيه المدرب اجتماعا منفصلا مع الجهاز المعاون لتبادل الأفكار، والتصورات، وبالفعل تم الاتفاق على الخطة العامة والأدوار التفصيلية للاعبين، والخطط البديلة للسيناريوهات المضادة، وكل المستجدات في حالة التقدم بهدف أو استقبال هدف، أو انتهاء الشوط الأول بالتعادل، بحيث لا تكون هناك أي مفاجأة في سير المباراة.

من ناحيته، أكد المدرب الهولندي تين كات أنه سعيد للغاية بفوز العين على فريق ذوب آهان الإيراني وتأهله لدور الثمانية، مشيرا إلى أن ذلك يعتبر مكسبا كبيرا لكرة الإمارات، خصوصا بعد تأهل النصر، وبذلك يكون للإمارات مقعدين بين أفضل 8 أندية بالقارة، مشيرا إلى أن كل بطولة لها طابعها الخاص، وأن بطولة الكأس بالطبع تختلف عن الدوري ودوري الأبطال، وأن الجزيرة في حالة فنية ومعنوية مميزة، تؤهله لتقديم عرض قوي، وترشحه للفوز باللقب، بنسبة مساوية تماما لنسبة ترشيح العين، خاصة أنه تجاوز الأهلي بطل الدوري في الدور قبل النهائي.

وعن أهم المكتسبات التي تحققت في المرحلة الأخيرة قال: أهم مكتسبات المرحلة الأخيرة هي أن اللاعبين وجدوا أنفسهم، و اكتشفوا عناصر قوتهم، واستعادوا ثقتهم بأنفسهم، وقال: لست أنا المسؤول وحدي عن هذه الإيجابيات التي تحققت في الدور الثاني، لأن كل شخص منا قام بدوره على أكمل وجه، بدءا من إدارة النادي وحتى الجهاز الفني واللاعبين، ومع ذلك فأنا راض تماما عما قدمت مع الجزيرة في الدور الثاني، سواء في بطولة الدوري لأن الجزيرة حصل على 23 نقطة في هذا الدور، وهو عدد نقاط لم يتجاوزه أي ناد سوى الفريق البطل وهو الأهلي، في نفس الوقت الذي تأهل فيه لنهائي الكأس. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا