• الخميس 02 ذي الحجة 1438هـ - 24 أغسطس 2017م
  12:48    اشتباكات بين أنصار صالح والحوثيين في صنعاء    

«المشاغب» تسبب لها في كثير من المتاعب

جنوب أفريقيا... «ماليما» خارج «المؤتمر»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 مارس 2012

طرد حزب المؤتمر الوطني الأفريقي يوم الأربعاء الماضي جوليوس ماليما، رئيس الجناح الشبابي للحزب، بسبب اتهامه بزرع الفرقة والإساءة إلى سمعة الحزب الحاكم في جنوب أفريقيا. وقد اصطدم ماليما، القيادي المثير للجدل، مع زعامة حزب المؤتمر الوطني الأفريقي وخسر المواجهة معها في النهاية. ولكن مشاكله لم تنته عند هذا الحد حيث فتحت أيضاً عدة تحقيقات بشأن أنشطته المالية غير القانونية المفترضة.

غير أن قرار يوم الأربعاء قابل للاستئناف، ولكن في حال تأييده، فإنه لن يترك لماليما بديلاًً غير إنشاء حزب خاص به، وإن كانت شخصيات شعبوية أخرى غادرت الحزب في الماضي تعثرت أمام الهيمنة السياسية لحزب المؤتمر. ومما يبرز حالة التوتر الموجودة داخل الحزب بسبب هذا الموضوع، أن القرار لم يعلن عنه إلا بعد ساعات على الموعد الذي كان مقرراً سلفاً، حيث كان من المفترض أن يتم الإعلان عنه في وقت متأخر من بعد الظهر ولكنه أرجئ حتى حوالي الساعة العاشرة ليلاً. ولدى ماليما الآن مهلة أسبوعين من أجل الاستئناف، ولكن حجم الدعم الذي يحظى به في حزب المؤتمر الوطني يبدو أنه بات ضد هذا المشاغب الشعبوي.

ومن الجدير بالذكر أن عضوية ماليما كانت قد علقت خلال العام الماضي لخمس سنوات بسبب عدم الانضباط والإساءة إلى سمعة الحزب بعد أن تعهد بإرسال فريق من الجناح الشبابي للحزب من أجل المساعدة على تغيير الحكومة في بوتسوانا، الجار الشمالي الديمقراطي والمزدهر لجنوب أفريقيا. واستأنف ماليما قرار التعليق، ولكنه أُيّد من قبل اللجنة التأديبية في أوائل فبراير الماضي.

وفي مشواره السياسي القصير، استأثر ماليما بعدد أكبر من عناوين الصحف مقارنة مع أي شخص آخر في الحياة السياسية الجنوب أفريقية، بما في ذلك الرئيس جاكوب زوما، حيث كان يُنظر إلى زعيم الجناح الشبابي باعتباره خطيباً كاريزميّاً ومستفزّاً يستعمل المزاح كسكين لطعن خصومه. وقد زادت شعبويته الخشنة وتصريحاته العدائية اللاذعة حول الجنوب أفريقيين البيض من تقلب الحياة السياسية، حيث أغضب معظم البيض ولكنه وجد صدى له بين بحر من الشبان السود المهمشين، الذين يستطيع كثيرون منهم توقع عدم حصولهم على وظيفة متى احتاجوا إلى ذلك.

كما هاجم ماليما شخصيات تحظى بالتقدير والتبجيل داخل المؤتمر الوطني الأفريقي، حيث لم يتوان عن انتقاد زعماء قال إنهم خذلوا جنوب أفريقيا، وسخر من وزراء في الحكومة، ودعا إلى تأميم المناجم والبنوك، مما أثار قلق وزراء في الحكومة ومستثمرين أجانب على حد سواء. بل إنه كان يذهب إلى أبعد الحدود أحياناً، حيث أدين بتهمة خطاب الكراهية بعد أن قال ذات مرة إن المرأة التي اتهمت زوما باغتصابها في محاكمة في سنة 2006 "أمضت وقتاً ممتعاً" (يذكر أن زوما بُرئ في تلك القضية). كما تسبب في سنة 2010 في إحراج حزب المؤتمر الوطني الأفريقي عندما وصف مراسلاً لهيئة الإذاعة البريطانية "بي. بي. سي" بأنه جاسوس و"عميل ملعون".

وفي السنة نفسها، أصدرت اللجنة التأديبية لحزب المؤتمر الوطني الأفريقي في حقه قراراً عقابيّاً مع وقف التنفيذ على خلفية دعمه لحزب "زانو بي. إف" الحاكم في زيمبابوي، بعد أن اعتبر ذلك تدخلاً في سياسة جنوب أفريقيا الخارجية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا