• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أكد أن الكرة الإيطالية تعيش لحظة حزينة

ساكي: ميلان لم يعد فريقاً وفقاً لمفاهيم كرة القدم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 مارس 2014

محمد حامد (دبي)- هاجم المدرب الإيطالي الشهير أريجو ساكي فريق ميلان عقب الخروج المخجل أمام أتلتيكو مدريد من دور الـ 16 لدوري الأبطال، على إثر هزيمة بخماسية مقابل هدف في مجموع الذهاب والإياب، وفي تصريحات نقلها موقع «فوتبول إيطاليا» أكد ساكي صانع أمجاد ميلان التسعينات أن الفريق الحالي لم يعد فريقاً بالمعني المفهوم في عالم كرة القدم، مشيراً إلى أنه لا يدافع ولا يهاجم ولا يبدو قادراً على فعل شيء في الملعب.

وأضاف ساكي: «إنها لحظة حزينة لميلان وللكرة الإيطالية بشكل عام، هذا ليس الميلان، إنه ليس فريق كرة قدم بالمعنى المعروف، إنهم لا يدافعون بشكل جماعي، وهناك علامات استفهام كثيرة حول قدرات اللاعبين، وحول الأداء الفردي في الملعب».

وتابع: «ميلان على المستوى الهجومي لم يكن له وجود مؤثر، بسبب الميول الفردية للاعبين، لا يمكن لفريق أن يلعب كرة قدم بهذه الصورة، كما أشعر بخيبة الأمل لأداء عادل تاعرابت الذي كانت تتعلق به بعض الآمال، لقد بدا لي تائهاً في الملعب، ويتحرك بلا هدف واضح، ولم يكن أفضل حالاً من الفريق بشكل عام».

وامتدح ساكي الأداء القوي والتوازن الدفاعي الهجومي لفريق الأتليتي، حيث قال: «على الجانب الآخر لدينا فريق رائع هو أتلتيكو مدريد، إنهم يقدمون كرة قدم جماعية، سواء على المستوى الدفاعي أو الهجومي، ولديهم مهاجم رائع هو دييجو كوستا يتحرك بوعي لافت، ويشكل خطورة بالغة بوجوده المؤثر داخل منطقة الجزاء».

وكان ساكي قد سبق له امتداح الأتليتي قبل مباراة الذهاب التي أقيمت في سان سيرو، مؤكداً أنه الفريق الأفضل من ناحية الأداء الجماعي في القارة العجوز بأسرها، ممتدحاً العمل الكبير الذي قام به دييجو سيميوني، المدير الفني للفريق المدريدي، والذي نجح في صناعة الفريق الأكثر تماسكاً على الساحة الأوروبية على حد تعبير ساكي.

يذكر أن ساكي صنع الفريق الأفضل في تاريخ ميلان في نهاية الثمانينات وبداية التسعينات من القرن الماضي، وهو الفريق الذي يصنفه البعض كأحد أفضل الكيانات الكروية في تاريخ كرة القدم، حيث يؤكد خبراء الكرة العالمية أن «ميلان ساكي» و«بيب تيم» أي فريق برشلونة تحت قيادة بيب جوارديولا، ومن قبلهما برازيل مونديال 1982 هم الأكثر متعة وإبهاراً في تاريخ كرة القدم، واقتنص ساكي مع الفريق الميلاني 8 بطولات، أهمها دوري الأبطال عامي 1989 و1990، والدوي الإيطالي عام 1988، كأس العالم للأندية التي كانت تعرف باسم الإنتركونتننتال عامي 1989 و1990.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا