• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بدأ حياته في مصلحة البريد

فوزي محسون.. سيّد الأغنية السعودية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 مايو 2016

سعيد ياسين (القاهرة)

فوزي محسون.. أحد رواد الفن السعودي ومن رموزه، وظاهرة فنية نادرة سواء على صعيد الغناء أو التلحين أو كتابة الأغنية، حيث ساهم بشكل كبير وفاعل في نهضة الأغنية بأعماله التي قدمها خلال مشواره، وعلى الرغم من أنه نال الكثير من الشهرة في حياته، إلا أن شهرته لم تزل تكبر وتتشكل وتتألق، على الرغم من مرور سنوات طويلة على رحيله، حيث يتزايد الذين يعشقون لونه الغنائي من الجيل الجديد بصورة لم تحدث لغيره من الراحلين، وكأن الأيام تريد أن تعوضه بعض ما لم تمنحه إياه في حياته.

مصلحة البريد

واللافت أن محسون المولود في مدينة جدة عام 1925، بدأ حياته العملية في مصلحة البريد بجدة، واستمر فيها لأكثر من 35 عاماً، علماً بأنه رسب في الاختبار أمام اللجنة الفنية التي تضطلع بمهمة إجازة الأصوات قبل إطلاقها عبر الإذاعة التي فتحت له أبوابها في وقت لاحق بعد أن ذاع صيته، وشكل ثلاثياً فنياً مع الشاعر صالح جلال والشاعرة ثريا قابل، ولا يمكن استحضار أحدهم إلا ويتداعى إلى الذهن اسما صاحبيه الآخرين.

وقدم العشرات من الأغنيات التي شدا بها بنفسه، ومنها «عتبي عليك كله عشم» و«سبحانه وقدروا عليك» و«متعدي وعابر سبيل» و«قديمك نديمك» و«حاول كدة وجرب» و«تبغي الصراحة» و«أسرار» و«ياللي انت بكرة مسافر» و«روح احمد الله» و«مس ورد الخد» و«مهما عني تغيب» و«ما عشقت غيرك» و«يا نايم الليل الطويل» و«حيارى» و«شعاع الصباح»، و«يا حبيبي يا حياتي ويا عيوني» الذي قدمها كدويتو مع طلال مداح.

روح التراث

وجمعت ألحانه ما بين المعاصرة الحديثة والأصالة العريقة، حيث استلهم معظم ألحانه الرائعة من روح التراث، وخصوصاً التراث الحجازي الذي كان عاشقاً وحافظاً له، ومن أبرز ألحانه لغيره «ياللي جمالك» و«لا تصدق أو تامل» و«عهد الهوى» و«من بعد مزح ولعب» و«كلام البارحة تغير» و«الهوى لو تمنى» و«روح وفكر» و«يا ماشي الليل فين رايح» و«مين فتن بيني وبينك» و«بعد ايه ترسل كتاب» و«عيني يا ولهانة» وغناها صديقه ورفيق مشواره طلال مداح، كما لحن لمحمد عبده «زفوا العروسة» و«لا وربي»، ولابتسام لطفي «يا طير ماذا الصياح»، ولعلي عبدالكريم «جاني الأسمر»، ولعتاب «بشروني عنك»، وقدم عبد المجيد عبد الله في بداياته الفنية ألبوماً كاملاً من أغنياته.

ويؤكد معاصرون له من الشعراء والملحنين أنه كان سيّد الأغنية السعودية، وأنه كان من ظرفاء عصره، وله مع زملائه الفنانين عشرات النوادر، وأنه كان صاحب قلب كبير في شارع الفن، يعلو بالتسامح عن الإساءة، ويرتقي بمكارم العفو عن الضغينة، وكان يشكل العنصر المشترك في كل الصداقات داخل الوسط الفني، وظلت علاقاته بالصحافة على الدوام عفوية، وكان زاهداً في الشهرة على الرغم من ملاحقتها له، وهو تزوج وأنجب ثلاثة أبناء هم إبراهيم وخالد وإيهاب، وابنتين هما نادية ولميس، وتوفي في جدة عام 1988.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا