• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

أجرى الجراحة الثانية في ألمانيا

خميس: أعود إلى «البرتقالي» بداية الموسم المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 مارس 2014

رضا سليم (عجمان)- بدأ علي خميس لاعب عجمان مشوار طريق العودة إلى الملاعب مجدداً، بعدما أجرى الجراحة الثانية في الركبة بأحد مستشفيات ألمانيا، وذلك في الرباط الصليبي وغضروف الركبة، كان خميس خضع لجراحة في الركبة، بعدما تعرض للإصابة في مباراة أمام الشعب في الجولة الـ 21 لدوري الموسم الماضي، وخرج على أثرها من الملعب، وأجرى أشعة بالرنين المغناطيسي، وأثبتت وجود قطع في الرباط الصليبي للركبة، إلا أن الجراحة فشلت وعاد اللاعب من جديد لإجراء أخرى.

وأكد علي خميس أنه بدأ فترة العلاج بعد عودته من ألمانيا، وهناك تواصل مع الطبيب في الوقت الذي يخضع لبرنامج علاجي مع الدكتور طارق محمد طبيب الفريق، ورغم نجاح الجراحة، إلا أنه يحتاج إلى 6 أشهر للعودة إلى الملاعب.

وقال: «أعود للملاعب مع بداية الموسم الجديد، وهو ما أبلغني به الطبيب الألماني، إلا أنني سوف أقوم بزيارة للطبيب مرة أخرى إلى ألمانيا خلال مايو المقبل، للاطمئنان على الجراحة، بجانب أن هناك تواصلاً مع طبيب الفريق الذي يقوم بتنفيذ برنامج العلاج معي».

وأضاف: «الإصابات «قضاء وقدر»، ولم أكن أتوقع أن أغيب عن الملاعب كل هذه الفترة، وقلت في نفسي إن عودتي ستكون بداية الموسم الحالي، إلا أن الجراحة فشلت وهو ما دفعني لإجراء أخرى في ألمانيا، بعدما قمت بتغيير الطبيب، ولا أنسى أن الطبيب السابق كنت أعرفه، وأجرى المئات من الجراحات مثل حالتي ونجحت، إلا أنني لم أستسلم لما حدث، واتجهت إلى طبيب آخر».

وأكد علي خميس أن عجمان تعرض هذا الموسم لإصابات كثيرة، ورغم أن إصابتي أخذت وقتاً طويلاً، إلا أن عدداً كبيراً من اللاعبين تعرض للإصابات، واستدعت أقل حالة الغياب لمدة 3 أسابيع، وهو ما كان له تأثير سلبي على «البرتقالي» ونتائج الموسم.

وأضاف أن حالات مثل جابر جاسم حارس المرمى تعرض للإصابة في الركبة خلال التدريبات، وسوف يجري جراحة بإيطاليا في الرباط الصليبي، ويغيب بسببها فترة طويلة، وتحرم الفريق من جهوده، خاصة أن جابر كان في «فورمة» فنية وبدنية عالية، والغريب أن نجيب الجسمي الحارس الآخر تعرض أيضاً للإصابة ولم يتبق من حراس الفريق سوى علي ربيع، بجانب الإصابات الكثيرة مثل إدريس فتوحي وعادل الحمادي وأحمد إبراهيم، وجاسم علي وأتمنى أن يعود الجميع للفريق ولا توجد إصابات في الجولات المتبقية من الدوري، نظراً لأن الفريق بحاجة إلى تأمين موقفه في دوري الخليج العربي، خاصة أن «البرتقالي» في المركز الثاني عشر، وما زال في دائرة الخطر، والفوز في المباريات المقبلة يجعله يبتعد عن «القاع».

ونوه علي خميس إلى أن عجان ظهر بصورة طيبة مع عودة اللاعبين المصابين، وثبات التشكيلة في المباريات الأخيرة قبل التوقف، وننتظر أن تتواصل العروض والنتائج الإيجابية التي تنتظرها جماهير «البرتقالي» مع عودة المباريات من جديد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا